-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

مع قادة ميليشيات مسلحة مصنفة على قوائم الإرهاب في العراق تثير ضجة واسعة

صورة للأمين العام للأمم المتحدة

مع قادة ميليشيات مسلحة مصنفة على قوائم الإرهاب في العراق تثير ضجة واسعة

شبكة البصرة

أثارت صورة انتشرت للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مع قادة فصائل عراقيين مدرجين على قوائم العقوبات الأميركية ضجة واسعة في العراق وأعادت النقاش بشأن الدور الذي تلعبه المنظمة الأممية في هذا البلد.

وظهر في الصورة غوتيريش وإلى يمينه زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق قيس الخزعلي وإلى يساره قائد ميليشيا بابليون ريان الكلداني.

وفي صورة أخرى يظهر غوتيريش مع رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني ومجموعة من المسؤولين والسياسيين العراقيين، بينهم رئيس تحالف السيادة خميس الخنجر.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية فرضت في ديسمبر 2019 عقوبات على الخزعلي مع ثلاثة آخرين، بينهم شقيقه ليث، بسبب تورطهم في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في العراق وقتل المتظاهرين.

فرضت وزارة الخزانة الأميركية الجمعة عقوبات على أربعة عراقيين بينهم ثلاثة من قادة الميليشيات المرتبطة بإيران، بتهمة انتهاك حقوق الانسان وقضايا فساد.

وبعدها بسبعة أشهر فرضت واشنطن عقوبات على الكلداني لارتكابه أو المنظمة التي ينتمي إليها “انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان”.

وبحسب وزارة الخزانة، يظهر شريط فيديو في مايو 2018 الكلداني وهو “يقطع أذن أسير”، مضيفة أن ميليشياته “نهبت المنازل”. واوضحت “هناك تقارير تفيد أنه استولى على أراضي زراعية وباعها بطريقة غير قانونية”.

ووفقا لوزارة الخزانة الأميركية فقد أطلق عناصر ميليشيا عصائب أهل الحق المدعومة من إيران في العراق النار على المتظاهرين العراقيين وقتلوهم خلال احتجاجات أكتوبر 2019.

انتهكوا حقوق الإنسان.. واشنطن تعاقب أربعة عراقيين

فرضت وزارة الخزانة الأميركية الخميس عقوبات على أربعة عراقيين بينهم اثنان من قادة المليشيات، على خلفية اتهامهم بانتهاكات لحقوق الإنسان وعمليات فساد.

وانتقد سياسيون وناشطون عراقيون وقوف غوتيريش إلى جانب هؤلاء الأشخاص وأعادوا التساؤل بشأن طبيعة تعامل المنظمة الأممية مع قادة الفصائل المسلحة المرتبطة بإيران.

وكتب الناشط عمر حبيب على حسابه في تويتر إن الصورة تضمنت “عقوبات دولية وقليل من لائحة الإرهاب وقضايا فساد”، موجها انتقادات للأمين العام للأمم المتحدة ولرئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق جنين هينيس بلاسخارت.

واكتفى السياسي العراقي ليث شبر بإعادة نشر الصورة وأرفقها بتعليق “هذه الصورة بألف معنى”.

وقال الصحفي العراقي سلام الحسيني إن لقاء غوتيريش مع قادة الميليشيات “لن يمنحهم الشرعية الشعبية”، واتهم الأمم المتحدة بـ”تدوير النفايات السياسية” في العراق.

وعلق الناشط والصحافي العراقي منتظر بخيت باتهام المنظمة الأممية بأنها شريكة في قتل المحتجين من خلال منحها “الشرعية للصوص والقتلة”.

وكتب المبعوث الأميركي السابق لسوريا جويل رايبورن في تغريدة أن “الأمين العام للأمم المتحدة يبتسم في اجتماع في بغداد مع الإرهابي قيس الخزعلي، الذي قتل المئات من القوات الأميركية، وقتل الآلاف من العراقيين، ويقصف بشكل روتيني القوات الأميركية في العراق وسوريا”.

وهذه ليست المرة التي تثير فيها الأمم المتحدة في العراق الجدل بشأن لقاءاتها مع قادة فصائل مسلحة ومليشيات موالية لإيران مدرجة على قوائم الإرهاب.

وكانت رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت أثارت سخطا واسعا في العراق بعد أن نشرت تغريدة بالتزامن مع انطلاق الاحتجاجات الشعبية في 2019 قالت فيها إن “التهديدات/إغلاقات الطرق المؤدية لمنشآت النفط والموانئ تسبب خسائر بالمليارات. وهذا يؤدي إلى إضرار وخيم باقتصاد العراق ويقوض تلبية المطالب المشروعة للمتظاهرين”.

وبعدها بنحو عام وبالتزامن مع مرور الذكرى السنوية لانطلاق احتجاجات تشرين” التقت بلاسخارت بأحد أبرز قادة ميليشيا كتائب حزب الله عبد العزيز المحمداوي، الملقب بأبو فدك.

مرة أخرى تثير رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت الجدل في البلاد بعد الإعلان، الجمعة، عن لقاء جمعها بأحد أبرز قادة ميليشيا كتائب حزب الله عبد العزيز المحمداوي الملقب بأبو فدك والمصنف على قائمة الإرهاب الأميركية.

ويشغل أبو فدك حاليا منصب رئيس أركان هيئة الحشد الشعبي، وأدرجته وزارتا الخزانة والخارجية الأميركيتين على قوائم الإرهاب بسبب صلاته بالحرس الثوري الإيراني، وميليشيا كتائب حزب الله العراقية، ومسؤوليته عن مقتل واختطاف متظاهرين، وسيطرته على مؤسسات أمنية عراقية وجعلها تعمل “لخدمة إيران”.

وفي 22 من فبراير الماضي إثارت بلاسخارت الجدل مجدد عندما أعلنت عن لقاء جمعها مع قيس الخزعلي، بحثت خلاله “الوضع السياسي في العراق”.

وتعليقا على ظهور غوتيريش مع قادة ميليشيات مسلحة مصنفة على قوائم الإرهاب في الولايات المتحدة قال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق إن الظاهرين في الصورة كانوا “ضيوفا حضروا بدعوة من الحكومة العراقية”، مضيفا أن ذلك “حصل خلال دعوة عشاء للأمين العام من قبل الحكومة العراقية وجميع الحاضرين هي من اختارتهم”.

وتابع في تصريح عبر الهاتف لموقع “الحرة” في رد على سؤال بشأن ما إذا كان غوتيريش يعرف أنهم مدرجون على قوائم الإرهاب الأميركية، “كان هناك مدعوون حاضرون وجميعهم بناءً على دعوة من الحكومة العراقية.. وعندما تم التقاط الصورة لم يتم تقديم جميع الحاضرين للأمين العام”.

وكان غوتيريش بدأ مساء الثلاثاء زيارة رسمية للعراق، هي الأولى له منذ ست أعوام، والتقى خلالها رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني ومسؤولين آخرين كما زار مخيمات نازحين في شمال البلاد.

وتأتي زيارة غوتيريش تزامنا مع مرور 20 عاما على سقوط نظام صدام حسين على يد تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة في مارس من العام 2003.

الحرة

شبكة البصرة

الجمعة 11 شعبان 1444 / 3 آذار 2023

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب