-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

رؤية بريطانية لمراجع الشيعة في النجف وكربلاء ومواقفهم وصِلاتِهم مع الإنجليز

رؤية بريطانية لمراجع الشيعة في النجف وكربلاء ومواقفهم وصِلاتِهم مع الإنجليز

يقدم المقال مفاتيح وتصورات أساسية يمكن اعتمادها في فهم العلاقة بين طرفي الموضوع

شبكة البصرة

مصطفى كامل

تمهيد

هذا ليس تحليلاً تاريخياً أو سياسياً لي، إنه محاولة لتسليط الضوء على أهم الفقرات الواردة في مقالٍ لسياسية بريطانية تركت لمساتها آثاراً عميقة وغائرة في الحياة السياسية العراقية المعاصرة منذ مطلع القرن العشرين، وكان لها الدور الأكبر في تأسيس المملكة العراقية وما سبقها وتلاها من أحداث، حتى أنها قالت في احدى رسائلها لأبيها “ثق أنني لن أشتغل بصنع الملوك بعد الآن”.

النص التالي مستلٌ من كتاب جديد للدكتور مؤيد الونداوي بعنوان “الدولة العراقية الحديثة: بدايات التأسيس 1914- 1920” والدكتور الونداوي باحث أكاديمي رصين وموثوق ومهتم بجمع وترجمة وتحليل الوثائق البريطانية ذات الصلة بالعراق والخليج العربي على نحو خاص، يبحث عنها في أدراج محفوظاتها الأصلية ويطلع عليها بلغتها الأصلية بلا وسيط ولا ناقل.

والنص عبارة عن مقالٍ للسيدة غيرترود بيل (مس بيل) الإنجليزية الشهيرة، وهي مستشارة المندوب السامي البريطاني بيرسي كوكس في عقد العشرينيات من القرن الماضي، وهي مستكشفة وعالمة آثار وكاتِبة ومتسلقة جبال ودبلوماسية ومصورة وجاسوسة وسياسية ومستعربة تتقن اللغات الإنجليزية والعربية والفارسية، جاءت إلى العراق في العقد الأول من القرن العشرين وتوفيت في 12 تموز/يوليو 1926 بسبب تناولها جرعة دواء زائدة، ولا يعرف إن كانت قد قصدت الانتحار أم لا، وشيّعت تشييعاً مهيباً حيث شارك فيه الملك فيصل الأول، ودفنت في مقبرة مسيحية ببغداد.

كتب هذا المقال سنة 1920، وأعتقد أنه تقرير استخباري مرسل من قبل مس بيل إلى مرجعها في لندن، وزارة المستعمرات أو وزارة الخارجية، وليس مقالاً صحفياً لكاتبٍ فحسب.

لفتت نظري خلال قراءتي لهذا المقال/التقرير خمس عبارات وجدتها بالغة الأهمية وأعتقد أنها زبدة الموضوع كله، أما الباقي فمعروف بالنسبة لي ولكثيرين بالتأكيد وهو عرض تاريخي يمكن الحصول عليه في أكثر من مصدر وليس من هذا المقال فحسب.

جاءت العبارات الخمس على نحوٍ مختصر، وهنا أهمية أخرى لها، فهي لا تُغرِق القارئ بتفاصيل كثيرة تذهب به بعيداً عن التركيز في الفكرة الأساسية، إنها عبارات تقدم للقارئ مفاتيح وتصورات أساسية يمكن أن يعتمدها في فهم العلاقة بين طرفي الموضوع، وأعني بريطانيا من جهة ومراجع الشيعة في المدن العراقية الشيعية الرئيسة النجف وكربلاء والكاظمية من جهة أخرى، وله أن يكتفي بها، كما له إذا شاء أن يتوسّع بحثاً عن تفاصيلها.

المفاتيح التي يقدمها هذا المقال ليست تحليلاً من كاتب أو مؤرخ، إنها شهادات مهمة من طرفٍ صانع للأحداث وفاعلٍ فيها، بل هو الطرف الصانع لها والفاعل فيها على نحو مباشر.

وهذه المفاتيح ليست تحليلاً من كاتب أو مؤرخ، إنها شهادات مهمة من طرفٍ صانع للأحداث وفاعلٍ فيها، بل هو الطرف الصانع لها والفاعل فيها على نحو مباشر، بمعنى آخر إنها لا تصل للقارئ منقولة عن طريق روايات تاريخية لهذا المؤرخ أو ذاك الباحث، مما يحتمل الصدق أو الكذب شأن أي رواية تاريخية، بل هي تفاصيل كتبها المصدر الرئيس القائم بالقضية مباشرة.

والعبارات الخمس التي لفتت نظري وأرى ضرورة التركيز عليها هي:

الأولى: قول الكاتبة “لا يوجد رجل من عائلة جيدة يصبح مجتهدا”.

الثانية: قول الكاتبة “بدأت علاقتنا مع مجتهدي النجف وكربلاء قبل الحرب (العالمية الأولى) بوقت طويل. فقد كانت الحكومة الهندية (الحكومة البريطانية في الهند) ومنذ العام 1849 على علاقة مع كلتا المدينتين فيما يتعلق بوصية أودا”. حيث كانت الحكومة البريطانية في الهند تتولى توزيع أموال هذه الوصية بالتنسيق مع مراجع الشيعة في النجف وكربلاء.

الثالثة: قول الكاتبة “النجف وكربلاء، ولا سيما النجف، كانتا في كل العصور مراكز للتعصب الديني الفارسي، ومراكز عداءٍ دائمٍ للسلطة القائمة، وستظلّ كذلك بغضّ النظر عن الحكومة القائمة في بقية العراق”.

الرابعة: حديث الكاتبة عن موقف المرجع الشيعي الأعلى حينها محمد كاظم يزدي الذي رفض إعلان فتوى الجهاد ضد الاحتلال البريطاني باعتبار أن “الظروف لا تستدعي الجهاد”.

الخامسة: إشارة المس بيل إلى أن أغلب أهالي مدينة الكاظمية من الفرس، وبنسبة أقل في مدينة سامراء، ولكن تأثير المركز العربي السني القريب في بغداد كان عاملاً قيادياً منع السيطرة الفارسية على هذه المدينة (وكانت تعتبر خارج مدينة بغداد) وعلى مدينة سامراء أيضاً، وكلتاهما تابعتان إدارياً لبغداد حينذاك.

أترككم مع المقال الذي أدع لكم فرصة تحليله واستنتاج الخلاصات منه، وأقدم جزيل الشكر للدكتور مؤيد الونداوي.

مصطفى كامل

20/1/2023

كيف انتشر التشيّع في بلاد النهرين؟

وكيف يتم اختيار المراجع؟ والعلاقة مع بريطانيا

غيرترود بيل/1920

سيكون تتبع انتشار المذاهب الشيعية في بلاد ما بين النهرين، دراسة تاريخية مثيرة للفضول، إذا توفرت لها المواد اللازمة.

لقد انتشر التشيع بالتأكيد، بسبب الحماس التبشيري المقدس للشيعة، خلال المائة عام الماضية.

على سبيل المثال، تحولت مجموعة كبيرة من قبائل زبيد، والتي تمتد من النهر إلى النهر من شمال الكوت قليلاً، حتى منتصف الطريق إلى بغداد، إلى التشيع حوالي عام 1830 من قبل مجتهد شهير لا يزال أحفاده يهيمنون على سياسة الحلة.

ومن الجدير بالذكر أن القبائل المتشابهة في الشمال، الدليم والعبيد، البعيدين قليلاً عن التأثير المقنع للأماكن المقدسة، ظلّت سنية، وما زالت عملية التحول مستمرة.

من المحتمل أن تكون إحدى عشائر الشريفات البدوية في المنتفك، من المتحولين حديثاً (يميل البدو إلى التمسك بالمعتقدات السنية أكثر من المزارعين المستقرين)؛ وقبيلة أخرى، هم عشائر السحيم Suhaiyim، ما زالوا سنة جزئياً، وهناك آل السعدون كمثال على التحول في السنة، وهم من الأشراف، ومن أقارب شريف مكة، وهم من أنقى اتباع المذهب السني.

هناك أربعة مدن مقدسة في العراق هي: النجف وكربلاء والكاظمية وسامراء.

تحتوي النجف على مرقد الامام علي الشهير، بينما يوجد بالقرب من الكوفة المسجد الذي قُتل فيه ذلك الخليفة.

تم بناء كربلاء في موقع معركة الحسين وهي تحمل ضريحه مع قبور العديد من أتباعه.

جاءت قدسية الكاظمية في وقت لاحق؛ وتعود قدسيتها إلى حقيقة أن الإمامين السابع والتاسع (من نسل الامام علي المباشر) قد دفنوا هناك.

تلقت سامراء، في وقت لاحق، رفات الإمامين العاشر والحادي عشر، بينما اختفى الإمام الثاني عشر في كهف على بعد بضع ياردات من القبر.

لم يتسبب أبناء الكاظمية ولا سامراء في الكثير من المتاعب للأتراك في الماضي.

على الرغم من أن السكان هم في الغالب من الفرس في الكاظمية، إلا أن قرب المركز السني والعربي الكبير، بغداد، كان عاملاً قيادياً.

يتمتع السنة في سامراء، بسيطرة مباشرة أكبر، فنسبة السكان العرب فيها أكبر نسبياً والأوصياء الرسميون للضريح هم من السنة. لكن النجف وكربلاء، ولا سيما النجف، كانتا في كل العصور مراكز للتعصب الديني الفارسي، ومراكز عداء دائم للسلطة القائمة، وستظل كذلك بغض النظر عن الحكومة القائمة في بقية العراق.

عادة ما تكون النجف وكربلاء وسامراء هي أماكن إقامة كبار علماء الشيعة، ودائماً كان المرجع الأعلى في زمانه يعيش في إحدى هذه المدن الثلاث، ويفضل عادة النجف.

يفسر المرجع الشيعي الأعلى الشريعة المقدسة، وهنا يكمن الاختلاف الجوهري بين شكلي الإسلام السني والشيعي. الأول يتبع تفسير الشريعة الإسلامية التي وضعها مؤسسو المذاهب السنية الأرثوذكسية الأربعة، الحنبلي والشافعي والحنفي والمالكي، وهذا التفسير ثابت. من ناحية أخرى، فإن الشيعة يتبعون أحكام القرآن كما فسّرها الأئمة، وهذه الشرائع مرة أخرى، أو على الأقل بعضها، قد يفسرها المجتهدون أو يعدلونها كما يرون أنها مناسبة، ولكن نادراً ما يحدث ممارسة هذا الامتياز.

للمرجع سلطة إصدار أمر ديني أو فتوى، سواء كانت دعوة للجهاد أو تصريحاً يُمنح للمريض يسمح له بتناول الكحول عند عدم وجود علاج آخر. يمكنه، وبالفعل تمكن من إجبار حكومة ايران الشيعية على إلغاء المراسيم. كانت هناك حالة شهيرة في مسألة احتكار التبغ لشركة بريطانية، عندما نهى المرجع الأعلى في ذلك الوقت الشيعة من التدخين، على أساس أنه لا يجوز منح هذا الاحتكار لغير المسلمين. أطاع الشيعة وهُزمت الحكومة.

من الناحية النظرية، جميع المجتهدين من رتبة واحدة، لكنهم في الواقع يقعون في ثلاث فئات معترف بها وفقاً لتأثيرهم وعدد الذين يتبعونهم. لا يوجد مقرر دراسي محدد يمكن من خلاله لطالب الشريعة أن يصبح مجتهدًا أو أن ينتقل من صف لآخر، كما أنه لا يلزم إجراء أي اختبار رسمي لتحصيله. لكي يتم الاعتراف به كمجتهد، يجب أن يحصل الطالب المرشح على اعتراف بادعاءاته من كبار المجتهدين في عصره الذين يشهدون له بأنه يحسب من ضمنهم ومؤهل لإعطاء الفتوى.

هذه هي، عادة، المكافأة التي يحصل عليها كل من يقضي 25 عاماً من الدراسة في النجف تحت اشراف كبار المجتهدين فقط. ويجب أن تكون شخصية المرشح خلال هذا الفترة نموذجية.

العزلة ضرورية لاكتساب السمعة الجيدة المطلوبة، ويترتب على ذلك تلقائياً أنه لا يوجد رجل من عائلة جيدة يصبح مجتهداً.

تتمثل الخطوة التالية للمجتهد المعتمد هي جمع الرجال المتعلمين حول نفسه وإرسالهم إلى أجزاء مختلفة من العالم للتبشير بشهرته.

إن تأثيره، إذا كان محظوظاً، يكبر في الحجم مثلما تكبر كرة الثلج، حتى يتم التعرف عليه أخيراً بالتزكية العالمية كواحد من المجتهدين العظام. ثم يتزاحم الطلاب لحضور دروسه ويقوم الشيعة الأتقياء من جميع أنحاء العالم بإرسال مبالغ كبيرة من المال لتوزيعها على تلاميذه وكذلك على فقراء المدينة المقدسة التي يقيم فيها.

إن أحفاد المجتهدين ليسوا مجتهدين في كثير من الأحيان، على الرغم من أنهم يتمتعون بنفوذ واحترام بسبب ولادتهم.

هناك دائماً مجموعة صغيرة من المجتهدين الكبار من أعلى درجة مقيمين في العراق، أحدهم معترف به باعتباره المرجع الأعلى، أعلى سلطة دينية في الشريعة الشيعية المقدسة.

يكون المرجع الأعلى بالضرورة رجل مسن. وعندما يموت المرجع الأعلى يخلفه المجتهد الذي يحظى باحترام كبير، والذي غالباً ما يكون من سنه، ليشغل مكانه تلقائياً. الواجب الأول للخليفة هو إصدار فتوى تسمح لأهل الشيعة بالاحتفال بصلاة الجمعة. بدون هذا الأمر، يجب تعليق أوامر الأسبوع الرئيسية.

يجب على المجتهدين العظام، المنغمسين في أمور الدين، ألا يشاركوا في الشؤون الدنيوية؛ إذا كانوا مهتمين بالسياسة، إلا بقدر ما تؤثر السياسة على العقيدة، لأن ذلك يعرضهم لفقدان تأثيرهم.

في وقت الاحتلال، كان المجتهد الأكبر في ذلك الوقت هو السيد محمد كاظم اليزدي، تم الضغط عليه من قبل الأتراك لإعلان فتوى الجهاد، لكنه صمد لفترة طويلة وضمنها مفهومه بشكل عام أنه لا يعتبر أن الظروف تستدعي الجهاد. نشط ابنه البكر في الدعوة إلى الجهاد في شتاء 1914- 1915.

أكدت المعاملة اللاحقة للمدن المقدسة من قبل الأتراك موقف الأب وعدّلت موقف الابن.

بدأت علاقتنا مع مجتهدي النجف وكربلاء قبل الحرب بوقت طويل. فقد كانت الحكومة الهندية ومنذ العام 1849على علاقة مع كلتا المدينتين فيما يتعلق بوصية أودا. هذه الوصية التي قام بتوريثها غازي الدين حيدر، ملك أودا، تتضمن مبلغاً وقدره ما يقارب 121،000 روبية سنوياً، ليتم إنفاقها في مساعدة الأشخاص المستحقين في المدينتين المقدستين. وحكومة الهند، التي ورثت مسؤوليات شركة الهند الشرقية، وجدت نفسها في موقع الوصي.

كان توزيع الأموال مصدراً للعديد من الصعوبات، ولكن في عام 1910 تم تنظيمه بموجب ترتيب قام بموجبه المقيم البريطاني في بغداد بصرف الوصية من خلال لجان خيرية من المجتهدين وغيرهم من الأشخاص المحترمين، واحد في كل بلدة.

وجهات نظر

شبكة البصرة

السبت 28 جماد الثاني 1444 / 21 كانون الثاني 2023

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب