-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

الملكة اليزابيث الثانية منحت لقب ( فارس ) لمجرم الحرب توني بلير

الملكة اليزابيث الثانية منحت لقب ( فارس ) لمجرم الحرب توني بلير

شبكة ذي قار
زينب علي

الملكة اليزابيث الثانية منحت لقب (فارس) لمجرم الحرب توني بلير

زينب علي

رحلت ملكة بريطانيا إلى الديان الذي يلتقي عنده الخصوم، كل ممتلكاتها، وقلاعها، ومجوهراتها، لن تساعدها، لذا يتوجب عليها أمام خالق كل الكائنات أن تجيب على الأسئلة عن كل الأعمال التي عملتها في حياتها، بنيت ثروة بريطانيا على مدى قرون من الاستعمار الذي أفقر ودمر قارات بأكملها، من خلال الاستغلال الوحشي والقمع والعنصرية في آسيا وأفريقيا. ولا ننسى المجاعات في مستعمراتها وموت ملايين الهنود خلال مجاعة البنغال، إضافة إلى الخيانة العظمى التي ارتكبتها بريطانيا بحق الفلسطينيين من خلال وعد بلفور المشؤوم، والجريمة الكبرى بحق العراق وأفغانستان، حيث حارب جنودها، وحفيدها أيضاً وقتلوا الآلاف من أبناء الشعب، والمصيبة الأكبر أن الملكة اليزابيث منحت المجرم توني بلير وسام (فارس) لما ارتكبه من جرائم قانونية وسياسية أثناء غزو العراق، ولكونه حليفاً لأمريكا الإرهابية وراعية الإرهاب، وكان لتوني بلير دور محوري في الحرب، وثبت أن كل البيانات والمعلومات والوثائق مزيفة، لعدم وجود أسلحة الدمار الشامل في العراق، لإقرار الحرب دون سند قانوني.

الملكة اليزابيث الثانية منحت بلير الوسام لجرائمه أثناء غزو العراق، لم يبق جرم لم يرتكبه، وتوني بلير بالغ في الحجج التي ساقها في الإجراء العسكري، وشاركت بريطانيا في غزو واحتلال لدولة ذات سيادة، واتخذ القرار على أساس معلومات استخبارية مغلوطة، علما أن بريطانيا أضعفت سلطة مجلس الأمن بالتصرف دون حصول تأييد من الأغلبية للإجراء العسكري.

وما بعد الغزو كانت بريطانيا سبباً في مقتل آلاف العراقيين، وأدخلت العراق في أتون حرب طائفية.

ومن مواقف الملكة اليزابيث الثانية السلبية، فقد قُدمت لها عريضة من نحو مليون مواطن بريطاني لسحب وسام الفارس من بلير، ولم توافق على ذلك. إن الملكة اليزابيث الثانية من مجرمي الحرب، هناك مجتمعات ودول بأكملها تحملت آثار الإبادات الجماعية والاحتلال والغزو بسبب سياسة بريطانيا.

إن الكثير يروج للديمقراطية البريطانية، ويتغزل بها، وإن حكامهم صالحون وشعبهم متحضر، وهذه أفعالهم، وإنَّ ما ذكرته نقطة من بحر.

الاربعاء ٢٥ صفر ١٤٤٤ هـ ۞۞۞ الموافق ٢١ / أيلول / ٢٠٢٢ م

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب