-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

قناة برس تي في: شبكة غسل الأموال والشيطنة ضد مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية

قناة برس تي في: شبكة غسل الأموال والشيطنة ضد مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية

شبكة البصرة

إنتاج أفلام وثائقية وبرامج وانفوكليبات ضد مجاهدي خلق لصالح خارجية وقضاء نظام الجلادين بمدفوعات كبيرة لشبكة “المراسلين الأصدقاء”

26 وثيقة دامغة من آلة دعاية الفاشية الدينية الغوبلزية

تظهر مجموعة وثائق من قناة “برس تي في” (قناة تلفزيونية ناطقة بالإنجليزية لنظام الملالي) تم الحصول عليها من إذاعة وتلفزيون النظام داخل إيران أن الشبكة تعمل من ناحية أداة لتشويه صورة مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية؛ ومن ناحية أخرى، غطاء لغسيل الأموال والالتفاف على العقوبات.

في إحدى هذه الوثائق، كتب أحمد نوروزي، باعتباره “مساعد رئيس معاونية الإعلام الخارجي”، في رسالة إلى بيمان جبلي، “مساعد رئيس مؤسسة الإذاعة والتلفزيون للإعلام الخارجي أنذاك” في 3 يوليو 2021:

“بعد اجتماع الأسبوع الماضي مع وزارة الخارجية ولجنة حقوق الإنسان في السلطة القضائية، طلبت هذه المنظمات تقديم المحتوى الذي أعدته معاونية الإعلام الخارجي بشأن منظمة المنافقين. إذا تمت الموافقة عليه، اطلب إتاحة المحتوى الذي تم إنتاجه في المعاونية، بما في ذلك الأفلام الوثائقية والبرامج، مع انفوكليبات في الأرشيف، للمنظمتين كلتيهما.”

الوثيقة رقم 1

في وثيقة أخرى، يقدم سيد مهدي ميرطالب (مدير فرع “برس تي في” في لندن) في رسالة مطبوعة إلى بيمان جبلي، تم إرسال نسخة منها أيضًا إلى نوروزي “المدير الإداري والمالي لمجمع سعادت آباد” (مركز معاونية الإعلام الخارجي لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون للنظام) وسيطا غير إيراني للالتفاف على العقوبات بإيداع النقود في حسابات مأجوري النظام ومرتزقته مقابل رسوم قدرها 5%. يكتب في هذه الوثيقة:

“بكل احترام وكما تعلمون، فإن إرسال الحوالات إلى مكتب لندن يواجه العديد من المشاكل بسبب تصعيد العقوبات الجائرة للدول الغربية، حيث تم غلق 8 حسابات مصرفية من مجموعة لندن حتى الآن. ونظرا إلى الظروف غير المواتية والعقوبات المتزايدة، فإن أي تحويلات من دول أخرى ستؤدي إلى تعطيل حسابات هذه المجموعة، لذلك تبقى الطريقة الآمنة الوحيدة لإرسال الأموال عبر البنوك داخل لندن. في هذا الصدد، تم اللقاء بعدد كبير من الصيارفة في لندن وطهران، لكن لم يكن أي منهم على استعداد للتعاون مع هذا المكتب بسبب انتماء “برس تي في” إلى إيران.

وافق صاحب المكتب (السيد عصام سعود)، الذي يتعاون معنا منذ سنوات عديدة وهو جدير بالثقة تمامًا، على التعاون مع المجموعة لكي يستلم مبالغ الحوالات في دول أخرى وفي المقابل يتم إيداع التحويلات من شركته الخاصة (والتي موجودة في لندن) في حساب المكتب. نظرًا لحقيقة أن هذا التحويل ينطوي على الكثير من التكاليف بالنسبة له (مثل الضرائب ورسوم التحويل وإغلاق 2 من حساباته وما إلى ذلك)، فقد قام بزيادة رسوم التحويل من 3٪ إلى 5٪.

وتجدر الإشارة إلى أن السعر المقترح لتحويل اليورو إلى الجنيه (تلقي التحويلات باليورو ودفع الجنيهات إلى حساب الشبكة) مناسب جدًا ويتوافق مع سعر السوق. على سبيل المثال، تم دفع مبلغ الجنيهات النقدية التي استلمها مكتب لندن من خلال السفارة الإيرانية بسعر التحويل….. (الملحق) بينما تم دفع هذا السعر من قبل المالك في هذه الفترة الزمنية….. أن السعر المقترح للمبالغ المرسلة أعلاه عادل ويستدعي الاهتمام به، مما يبرر زيادة العمولة.

فيما يتعلق بالتحويلات التي أرسلها السيد عظيمي، نعلمكم أنه بسبب عمليات المتابعة المختلفة، لم يكن من الممكن إرسال الحوالة من دبي إلى حساب مكتب لندن. ولغرض حل هذه المشكلة، وقع صاحب المكتب عقدًا مع السيد عظيمي (لتسهيل التحويل) وتم إيداع المبالغ في حساب المالك من قبل السيد عظيمي الذي طلب رسومًا بنسبة 5% لاستلام الحوالة في لندن والمشكلات المالية التي نشأت.

بالنظر إلى أن الطريقة الوحيدة الممكنة حاليًا لإرسال التحويلات المالية وتحويل الأموال إلى مكتب لندن، هو السيد عصام سعود، يرجى إصدار أمر بشأن زيادة معدل رسوم التحويل”.

للاطلاع على الوثائق في الرابط التالي: https://arabic.mojahedin.org/311214

تظهر هذه الوثائق، التي لا تشكل إلا غيضا من فيض الوثائق، مرة أخرى أن جميع السفارات والبعثات الدبلوماسية للنظام وجميع المؤسسات والجمعيات والروابط التابعة للنظام الإيراني متورطة في التجسس وغسيل الأموال والأعمال الإرهابية والشيطنة، وخاصة ضد مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية.

إن المقاومة الإيرانية تؤكد مرة أخرى ضرورة إغلاق جميع مراكز نظام الملالي في الخارج، بما في ذلك “برس تي في” واعتقال مرتزقة فيلق القدس ووزارة المخابرات،ومحاكمتهم وطردهم وسحب الجنسية عنهم وإلغاء حالة اللجوء.

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

لجنة الأمن ومكافحة الإرهاب

14 فبراير/شباط 2022

شبكة البصرة

الثلاثاء 14 رجب 1443 / 15 شباط 2022

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب