-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

كاتب فرنسي: حوار ماكرون وبوتين مذهل ومرعب

كاتب فرنسي: حوار ماكرون وبوتين مذهل ومرعب

شبكة البصرة

أشار الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون والروسي فلاديمير بوتين بصراحة، خلال مؤتمرهما الصحفي مساء الاثنين الماضي، إلى أن الأزمة الأوكرانية هي مواجهة بين قوى عظمى قادرة على سحق ملايين الأشخاص، وفقا للكاتب الفرنسي فينسان جوفير.

وفي عموده بمجلة “لوبس” (L’Obs) الفرنسية “قضايا سرية”، قال جوفير إن ما قاله هذان الرئيسان، في ذلك المؤتمر على الهواء مباشرة وعلى شاشات التلفزيون، حدثٌ غير مسبوق في تاريخ العلاقات الدولية، إذ أقدم رئيسا دولتين تمتلكان أسلحة نووية، أمام الكاميرات وبصراحة وخشونة في بعض الأحيان، على نقاش خلافاتهما حول الأمن العالمي لما يقرب من ساعة شديدة التوتر.

وخلال هذا المؤتمر الصحفي الاستثنائي -يقول جوفير- وبعد 5 ساعات من الحوار في الكرملين حول الأزمة الناجمة عن نشر 130 ألف جندي روسي على الحدود مع أوكرانيا، استعرض الرئيسان فلادمير بوتين وإيمانويل ماكرون الحجج والخطوط الحمر لكل جانب.

وعبّر بوتين، وهو يشد قبضة يده، عن تذمر بلاده من التوسعات المتتالية لحلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO)، “المنظمة غير السلمية”، حسب قوله.

وكرر أنه لا يريد أن تكون أوكرانيا، وهي جوهرة الإمبراطورية الروسية السابقة، جزءًا من تلك المنظمة، وهو ما علق عليه جوفير قائلا “لم يكن غضب بوتين مزيفا”، إذ لوّح، علنًا بخطر اندلاع حرب نووية في حالة انضمام كييف إلى حلف الناتو، وهذا أمر استثنائي، وفقا للكاتب.

كما حذر الرئيس الروسي من أنه في حالة سعي أوكرانيا، بعد أن تصبح عضوًا في الناتو، إلى استعادة شبه جزيرة القرم عسكريا – التي ضمتها روسيا في عام 2014- فإن موسكو سترد بالقوة.

وهنا يقول جوفير إن حلفاء كييف الجدد، الملتزمين بالمادة 5 من معاهدة التحالف بتقديم المساعدة لها، سوف ينجرون عن غير قصد إلى حرب مع روسيا.

وقال بوتين وهو يوجه كلامه للصحفيين بشأن الحرب النووية، “قولوا ذلك لقرائكم ومن يشاهدونكم، وأنا متأكد من أنهم لا يريدون ذلك”، مردفا “ولا أنا أريده”.

وبعد ذلك، يقول جوفير، أدلى الرئيس الروسي بتصريح لم يكن في الحسبان، حين قال إنه بالتأكيد في حالة نشوب حرب تقليدية مع الناتو، فإن روسيا لن تكون ندا لقوات دول الناتو الثلاثين، بما في ذلك الولايات المتحدة، قبل أن يقول بنشوة المنتصر “لكن تذكروا جيدا أن هناك الأسلحة النووية!”، مشيرا إلى أن الأسلحة الذرية الروسية كانت في بعض الأحيان “أكثر تطورا من غيرها”.

ورغم محاولة ماكرون إخفاء ردة فعله على ما قاله بوتين، فإن قسائم وجهه لم تطاوعه، كما أنه هو أيضًا رفع الحديث إلى المستوى الإستراتيجي، إذ قال حتى منذ بداية المؤتمر الصحفي إن فرنسا مخولة إجراء هذه المفاوضات مع روسيا لأنها هي الأخرى دولة “تتمتع بالقدرة”، في إشارة إلى امتلاكها السلاح النووي بشكل معلن كما هي حال الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي.

وعلق جوفير على ذلك بالقول إن كلا الرجلين ذكّرا بأن هذه القضية هي في نهاية المطاف مواجهة بين القوى العظمى القادرة على تحويل ملايين البشر، وفي بضع دقائق، إلى رماد.

الجزيرة عن لوبس

شبكة البصرة

السبت 11 رجب 1443 / 12 شباط 2022

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب