-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

الحلبوسي يغدر بإنتفاضة تشرين مرة اخرى

الحلبوسي يغدر بإنتفاضة تشرين مرة اخرى

شبكة البصرة

عدنان سليمان
بعد فوزه المعروف بالرئاسة مرة ثانية القى الحلبوسي كلمة في البرلمان واثنائها اطلق عبارة ربما لم ينتبه اليها الكثيرون عندما قال ما نحن الآن إلا نتاج تضحيات انتفاضة تشرين. قد يعتبر انصاره ومن معهم هذا القول مدحا او تعظيما لدور أنتفاضة ثورة تشرين الشبابية التحررية، لكم الحقيقة غير ذلك تماما. اراد الحلبوسي ان يوصل رسالة مفادها، دون شك، ان ما انتم عليه يا شباب تشرين قد ذهب ادراج الرياح وها نحن عدنا مرة اخرى كما اردنا ان نكون. هذه العبارة طعنة من طعنات منظومة المنطقة الخضراء توجه الى شباب انتفاضة ثورة تشرين ظنا منهم القضاء عليها او جعلها نسيا منسيا. قد يسأل سائل وكيف ذلك؟نقول ان البعض الذي صعد على أكتاف انتفاضة ثورة تشرين خانوا الامانة والعهد وغرتهم الوعود الكاذبة وانحرفوا عن الطريق وبعضهم فاز بالانتخابات التي كانت محسومة نهايتها ونتائجها مقدما حتى قبل ان تجري. في مشهد هزلي وصل أحد الفائزين الذين كانوا محسوبين على ثوار انتفاضة تشرين وصل الى البرلمان بالتك تك وعند انتهاء مسرحية انتخاب رئيس البرلمان ونائبيه غادر بسيارة موديل 2021 وقد صوره احدهم وانتشرت اللقطات في مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها مما يدل على مدى خيانة امثال هؤلاء لأهداف انتفاضة ثورة تشرين وشبابها الذين قدموا حتى الان حوالي ألف شهيد واكثر من خمسة وعشرين ألف جريح اضافة الى المغيبين والمختطفين والمسجونين في السجون السرية التابعة للمليشيات الموالية للاحتلال الفارسي والعصابات المسلحة لسكان المنطقة الخضراء.

العبارة التي أطلقها الحلبوسي في كلمته لا تعتبر إلا موقفا عدائيا واضحا من انتفاضة تشرين ومؤشرا جليا بالسير على نفس النهج الإرهابي الهمجي الدموي للقضاء على هذه الانتفاضة الثورية الفتية التي إنطلقت في 2019.10.1 ورفعت شعراتها الوطنية النقية الخالية تماما من اي نفس طائفي او مليشياوي صفوي او ارتباط بأي جهة سياسية داخلية كانت او خارجية ولعل شعارهم المركزي أريد وطن خير دليل على نزاهة انتفاضتهم ونقائها الوطني الذي إعترف به الأعداء قبل الأصدقاء في الداخل وفي الخارج الى درجة أصبحت انتفاضة ثورة تشرين تقليدا ثوريا عبر الحدود وشاهد ذلك انتفاضة شعب لبنان وغيرهم.

العبارة التي اطلقها الحلبوسي تشفي وغدر للنيل من انتفاضة تشرين العفوية التحررية الشعبية، والرد الحاسم والحازم لهذا التشفي إصرار شباب انتفاضة تشرين مواصلة ثورتهم السلمية واستعدادهم التام لمزيد من القرابين الطاهرة حتى تحقيق هدف إسقاط العملية السياسية الفاسدة وعدم جدوى اي ترقيع او اجراء هنا او هناك في البنية السياسية الفاسدة من القمة الى القاع لن يغير من عمالة هذه المنظومة التي نصبها الاحتلال الأمريكي ثم اوكله الى وكيله الأحتلال الفارسي الذي يعيث الفساد والقتل والسرقة وجميع انواع الفسق والفسوق ولا يتوانى ومن معه من المليشيات الاجرامية الطائفية الهمجية من الاستمرار في القتل والنهب والتهجير وصولا الى جعل العراق العربي الأصيل بشعبه العربي الأصيل ارضا تابعة للفرس المحتلين خدمة لقوميتهم الفارسية العنصرية التي يحلمون بها بعد أن تعاونوا وساعدوا وشاركوا في تنفيذ جريمة غزو العراق واحتلاله واسقاط نظامه الوطني الذي أصبح الآن أمنية الكثيرين من العراقيين عودته مرة اخرى بعد ان ذاقوا الذل والهوان والكوارث في ظل الاحتلال الفارسي.

العبارة التي اطلقها الحلبوسي سوف لن تمر دون ان يواجه الرد الثوري لشباب انتفاضة تشرين ويسقطون إلى الابد حلمهم المريض بالالتفاف حولها او القضاء عليها. انتفاضة شباب تشرين لم تعد محصورة في فئة شبابية عراقية مؤمنة بعدالة تحرير وطنهم من الاحتلال المركب، انما اصبحت انتفاضة ثورة الشعب العراقي نحو التقدم الى امام حتى اسقاط العملية السياسية الفاسدة المتمثلة بالمثلث ذي الاضلاع الثلاثة المتساوية.لن يستطيع احد لا الحلبوسي ولا منظومته العملية النيل من انتفاضة تشرين وما يعتبرونه خلو الساحا ت منهم دليل على انهائه ما هو الا استراحة المجاهدين والمناضلين وهذه حالة طبيعية في جميع الحركات والانتفاضات والثورات الشعبية التحررية للشعوب والأمم التي ابتليت بكارثة الاحتلال. انتفاضة تشرين نشطة موجودة وتعود زخمها الهادر والفاعل مرة اخرى ولأن ما تعرضت وتتعرض لها من عمليات دنيئة ومؤامرات خسيسة ليست قليلة لكنها فاشلة مصيرها الى مزبلة التاريخ ولأن انتفاضة ثورة تشرين ولدت من رحم الشعب العراقي الطاهر المقي غير المدنس كما الحال مع من خان الوطن والشعب والشرف وارتضى بالعمالة والخيانة. يبقى شعار أريد وطن مرفوع ساريته لا يدانيها أحد لا الحلبوسي ولا اي خائن او عميل حتى يتحقق النصر ويعود الوطن وتزهر ارض العراق بشقائق النعمان التي رويت وتروى بدماء شهداء انتفاضة ثورة تشرين وبدماء شهداء العراق بدءا من المقاومة الوطنية العراقية التي بدأت عقب جريمة الغزو مباشرة وتواصلت حتى سلمت راية التحرير الى شباب انتفاضة تشرين.

شبكة البصرة

الاحد 13 جماد الثاني 1443 / 16 كانون الثاني 2022

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب