-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

للتذكير… إيران كونترا

للتذكير… إيران كونترا

شبكة البصرة

عدنان سليمان
في الثامن عشر من شهر يوليو 1981 للميلاد رصدت الرادارات السوفييتية جسما غريبا يقترب من مجالها الجوي في أذربيجان التي كانت تتبع الاتحاد السوفييتى، فانطلقت مقاتلة سوفيتية من طراز سوخوي لتكتشف ان ذلك الجسم الغريب هو عبارة عن طائرة لايعرف مصدرها لتسقط المقاتلة السوفيتية تلك الطائرة بالقرب من العاصمة الأرمينية يريفان التي كانت أيضا تتبع الإتحاد السوفييتي قبل تفككه.

ليكتشف السوفييت سرا خطيرا وهو أن تلك الطائرة كانت تابعة لشركة أوروليو الأرجنتينية وأنها كانت عائدة من العاصمة الإيرانية طهران بعد أن حملت أسلحة أمريكية قادمة إلى إيران من تل أبيب في إسرائيل.

وماهي إلا أيام حتى انكشفت خيوط فضيحة سياسية كبيرة هزت العالم بأسره وهي الفضيحة التي عرفت في وسائل الإعلام باسم فضيحة إيران كونترا أو إيران كونترا غيت.

والتي اتضح من خلالها وجود علاقات عسكرية سرية لإيران مع كل من أمريكا وإسرائيل وأن أمريكا كانت تبيع إيران الأسلحة عن طريق تل أبيب في حين كانت إدارة الرئيس الأمريكي ريغان تستخدم سرا الأموال التي كانت تجنيها من تلك الصفقات السرية بدعم عصابات الكونترا اليمينية المسلحة في حربها ضد الحكومة الشيوعية في نيكاراغوا المدعومة من الإتحاد السوفييتي وكوبا.

بعد ذلك كشف الكاتب الصهيوني رونين بيرغمان النقاب عن وجود تعاون إيراني صهيوني إستمر طيلة فترة الحرب الإيرانية العراقية خلال ثمانينيات القرن الماضي قام الكيان الصهيوني فيها ببيع معدات حربية ضخمة قدرت بعشرات الملايين من الدولارات سرا إلى إيران لدعمها في حربها ضد العراق.

في حين وقع رجل الأعمال الصهيوني وضابط الموساد السابق ياكوف نمرودي وهو من يهود العراق صفقة عسكرية مع إيران تقدر قيمتها بأكثر من مئة وخمسة وثلاثين مليون دولار يقوم الكيان الصهيوني بموجبها بإمداد إيران بأسلحة متطورة وصواريخ أمريكية إضافة لمنظومة دفاع صاروخي متوسطة المدى من نوع ارض جو والمعروفة بصواريخ هوك في حين كان المستشارون الصهاينة يقدمون الخطط العسكرية لقوات الحرس الثوري الإيراني طيلة فترة الحرب الايرانية ضد العراق.

وقامت القوات الجوية الصهيونية بتدمير مفاعل تموز النووي العراقي بعد محاولة إيرانية فاشلة سبقت تلك العملية الصهيونية، وإستمر الدعم الصهيوني لإيران طيلة فترة الحرب الممتدة لثمان سنوات.

ووفقا للكاتب تريتا بارسي فان الكيان الصهيوني زود إيران في تلك الحرب بثمانين بالمائة من الأسلحة التي استوردتها طيلة فترة الحرب.

ولكن العجيب في الأمر أن خميني وملالي إيران كانوا يصرحون طيلة فترة الحرب في العلن أنهم أقاموا جمهورية إسلامية معادية لأمريكا وإسرائيل وقوى الإستكبار العالمي بينما كانت تتعامل إيران في الخفاء مع أمريكا والكيان الصهيوني وتصرح في وسائل الإعلام إن أمريكا هي الشيطان الأكبر وأنهم يريدون إزالة إسرائيل من على وجه الأرض وكان شعار جيشها المزود بالسلاح الامريكي الصهيوني الموت لأمريكا الموت لإسرائيل، وتدعي دبلوماسيتها أنها تقود محور الممانعة والمقاومة في المنطقة.

بينما مليشياتها تقاتل في دمشق وبغداد وصنعاء علما ان هذه الدولة لم تخض أي حرب مباشرة ضد الكيان الصهيوني في تاريخها!!

شبكة البصرة

الاحد 13 جماد الثاني 1443 / 16 كانون الثاني 2022

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب