-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

هل للفرس حضارة؟ (2-2)؛

هل للفرس حضارة؟ (2-2)؛

شبكة البصرة

عدنان سليمان

هناك العديد من تعريفات مصطلح الحضارة تمثل بمجموعها على أن الحضارة هي نظام اجتماعي يعين الأنسان على الزيادة من إنتاجه الثقافي، وتتألف الحضارة من عناصر أربعة هي الموارد الاقتصادية والنظام السياسي والتقاليد الخُلقية ومتابعة العلوم والفنون. وباختصار الحضارة هي الرقي والازدهار في جميع الميادين والمجالات.

وفي اللغة العربية هي كلمة مشتقة من الفعل حضر ويقال الحضارة هي تشييد القرى والأرياف والمنازل المسكونة. من هذا التعريف وغيره نفهم أن الحضارة هي مجموعة نشاطات الأنسان في أي مجتمع في الميادين الثقافية والعلمية والأدبية والهندسية والنظم والقوانين التي تنظم حياة أي مجتمع من المجتمعات التي تركت آثارها من الأزمنة الغابرة والتي تتجسد اليوم كآثار خالدة تدلل على عظمة ورقي الشعوب قبل آلاف السنين.

الإجماع على أن حضارات العراق او وادي الرافدين دليل على عراقتها مختومة بختم عراقيتها بالبراهين والأدلة المادية وغيرها. لكن هذه الحضارات لم تسلم من محاولات التشوية والتحريف. وكانت مصيرها الدحض والتكذيب بالأدلة والبراهين ايضا

في موضوع نشره أحد الباحثين يركز على رد الكاتب وتكذيبه بالأدلة والحقائق من أشار اليه مايكل ورغان في كتابه تأريخ ضائع وما ينسبه أغلب المستشرقين والمؤرخين الغربيين حضارات الشرق القديم الحضارة أو الثقافة الفارسية، كل الأنجازات والنظم الحضارية في المنطقة مع ان الحقائق تفند هذا الزعم. وعن إدعاء هذا الكاتب في فصل أبناء روما ودمجه حضارة الرافدين العظيمة بحضارة الفرس المزعومة فيما يخص التطور في الزراعة والبنية التحتية التي قامت الخلافة الأموية بإنشائها من أجل توفير المياه لعاصمة الخلافة. وقد فنٌد كاتب المقال هذا الادعاء بقوله ان وسائل الري المتطورة لم تكن إلا من إبتكار سكان وادي الرافدين منذ مطلع الألف السادسة قبل الميلاد للأستفادة من النهرين العظيمين دجلة والفرات وما جنائن بابل المعلقة إحدى عجائب الدنيا إلا دليلا واضحا على الأبداع العراقي في هندسة الري وللمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع يمكن الرجوع الى مقالة الكاتب رضا جواد الهاشمي بعنوان تأريخ الري في العراق القديم.

نشاطات الإنسان العراقي عبر القرون الماضية لم تقف عند حدود معينة بل شملت جميع مناحي الحياة وأبدع فيها أي إبداع غير مسبوق ولهذا أجمع المنصفون من الباحثين المهنيين على أن حضارات العراق،وادي الرافدين، هي الأقدم بلا لأدنى شك. أشار الكاتب محمد جوارنه الى ان حضارة ما بين النهرين تعد مهد الحضارات،وهي أولى الحضارات في العالم. وقد ساهم وجود هذين النهرين دجلة والفرات في نشوء الحضارات على أرض العراق، فظهرت فيها المجتمعات الزراعية التي تعتبر الأولى في العالم. ومن أشهر حضارات بلاد ما بين النهرين الحضارة البابلية والسومرية والأكدية والآشورية وكذلك الكلدانية. كما ان مملكة السومريين هي أقدم حضارة في العالم.

وعن ريادة الأنسان العراقي في جميع المجالات وعبر الحقب الزمنية الغابرة وإبداعاته التي لم يسبق إليه أحد قبله يذكر الدكتور عبد العزيز حميد صالح في كتابه المعنون موجز تأريخ العراق القديم بقوله إبتدع الأنسان العراقي الكتابة لأول مرة في تأريخ الإنسانية. وان السومريين أصحاب أقدم حضارة أصيلة متطورة في العالم.

لم تقتصر الأدلة التي برهنها المؤرخون والباحثون عن الحضارات القديمة على عدد معين منهم لكي يؤولونها أو يتهمونهم بالأنحياز او ربطها بمجالات أخرى، تجاوز الأمر الى عدد كبير من الكتاب والباحثين لبرهنة أن العرق كان بلا منازع مهد أقدم الحضارات الإنسانية التي قدمت للأنسانية ما لم تقدمه أي حضارة أتت بعدها. في هذا الصدد يقول المؤرخ الكونت دي غوبينو ان الايرانيين لم يبتكروا شيئا جديدا في الفنون سواء أكانت في عصر الأخمينيين أم الفرثيين أم بعد ظهور الأسلام، لم يكن للفرس طراز أو فن خاص بهم بل إقتبسوا من غيرهم.

في ضوء هذه الحقائق يتضح لنا مدى ضحالة المدعين بوجود حضارة فارسية خالصة وبأنها الأقدم مقابل ما قدمه المختصون والباحثون ممن لهم الوزن الثقيل في مصداقيتهم في البحث والتنقيب بالدلائل والبراهين و إجماعهم على أن العراق مهد أقدم الحضارات الإنسانية لعلمنا اليقين أسباب المحاولات اليائسة للتشكيك في العراق مهد أقدم هذه الحضارات. ما يحاول مزوروا التاريخ طمس معالم حضارات العراق لتلميع فارس هو أصول حضارة وادي الرافدين العظيمة. وكم كانت مضحكة محاولات بعثات التنقيب الأوروبية وهي تحاول قلب التاريخ لتبدو حضارات العراق لاحقة ومتشبٌهة بما يقال عنه زورا حضارة فارس نكاية بأصول تلك الحضارات. لهذا يؤكد المنصفون أصحاب المهنية العلمية والأكاديمية في دراسة الحضارات، يؤكدون ان جوهر تاج حضارات العالم وهي الأكدية والبابلية والآشورية جميعها حضارات عربية أسسها وبرعوا فيها القدماء عندما كان العالم يرزح في مجاهيل الهمجية. والمستغرب أكثر ذهاب البعض الى إظهار حضارة الفرس في وقت، كما يذكر الدكتور طه الدليمي، إن الحقائق التأريخية والأدلة الحسية تفند هذا الزعم, وثبت ان الفرس لم يكونوا أهل حضارة أصيلة وكل ما لديهم هو مستورد من حضارات الشرق الأدني.

الإجماع بين المؤرخين والمتخصصين في دراسة حضارات الأمم والشعوب وجود الدلائل سواء المادية منها او غيرها لبرهنة ان بحوثهم ومؤلفاتهم لم تخرج عن دائرة البحث الأكاديمي العلمي الرصين دون أي إعتبار آخر. في هذا الأطار يشير د. طه الدليمي الى مقال لأحد المهتمين في دراسة ومتابعة حضارات العراق باعتبارها هي الأقدم في ضوء بحوث ودراسات الأكاديميين وغيرهم جاء فيه من المستغرب عند الحديث عن حضارات الشرق القديم ان ينسب أغلب المستشرقين والمؤرخين الغربيين الى الحضارة او الثقافة الفارسية مع ان الحقائق التاريخية والأدلة الحسية تفند هذا الزعم الذي روُج له الغربيون وثبتت ان الفرس لم يكونوا أهل حضارة أصيلة ويضيف ان كل ما لديهم هو مستورد من حضارات الشرق الأدنى.

في ضوء هذا لا يبقى هناك مجال للشك في أن العديد من المستشرقين الغربيين كانوا يسعون الى الأنحياز وتشويه الحقائق التاريخية لخدمة أهداف وغايات غير منصفة وغير حقيقية لكي يظهروا حضارات العراق على غير صورتها الحقيقية. أمام عمليات التشويه هذه برهن المؤرخون والأكاديميون المنصفون الملتزمون بالعلمية أن ما ذهب إليه بعض المستشرقين كانوا على خطأ جسيم أمام الحقائق التاريخية. اذ بينما يؤيد عدد من علماء الآثار ان أقدم حضارة في العالم هي حضارة وادي الرافدين حضارة السومريين. إذ عرفت تلك الحضارة بالعثور على شظايا من الألواح الطينية مكتوبة بالكتابة المسمارية وعرف السومريون في الألفية السادسة قبل الميلاد و وفقا للباحث العراقي هاشم عبود الموسى لقد ساد في العالم ولا يزال إشاعة مفادها أن الأغريق هم أقدم الحضارات وأكثرها أثرا في العالم،ولكن بعد أظهرت الحفريات عن آثار العراق القديم بأن حضارة وادي الرافدين هي أقدم حضارات العالم.

من بين المهتمين بدراسة الحضارات العالم الآثاري سبيرز، يتطرق الى جانب آخر في دراسة الحضارات يقول الكتابة والقانون حقيقتان يتسمان بأهمية خطيرة في بناء الحضارة،لكن ثمة حقيقة اخرى تسير جنبا الى جنب مع هذين العنصرين الحضاريين، وهي استمرار شعور الأفراد بالحقوق والالتزامات في عالم تتقاذفه الأحداث والتغيرات المثيرة. ويضيف ان هذا الشعور الذي يحدد طريق الأمل في كفاح الإنسان من أجل الحضارة. ونح الآن لا نزال في بداية تقديرنا أهمية الدور الخطير الذي ساهمت فيه حضارة وادي الرافدين في هذا الكفاح الملحمي. وتأكيدا لما ذهب إليه هذا العالم الآثاري، جاء في كتاب الأساطير السومرية تأليف كريمر وترجمة يوسف داود مقولة العالم الآثاري ثيوفيل ميك وهو يقول لم يساهم شعب في توسيع آفاق المعرفة الأنسانية بالقدر الذي ساهم فيه الشعب السومري.

أكثر من متحف عالمي مشهور يضم مقتنيات من آثار ولقى حضارات العراق القديمة في البلدان الأوروبية وحتى غيرها. وعن مدى شهرة وأهمية هذه الحضارات تقول آريان توما، المسؤولة بقسم آثار الشرق الأوسط في متحف اللوفر المشهورة تقول سمع الكل عن حدائق بابل المعلقة وبرج بابل ونبوخذنصر والطوفان، لذا تحظى منطقة بلاد ما بين النهرية بشهرة أكثر مما يظن الناس. وما تقصدة بشهرة أكبر هو أن حضارات العراق هي الأقدم وبعكسه، إفتراضا، لما اكتسبت هذه الشهرة الأكثر لو لا دليل على إنها أصيلة وأقدمها. حضارات العراق القديمة شملت جوانب حياة الأنسان في كافة المجالات العلمية والأدبية والثقافية ومجالات القوانين والهندسة المعمارية وغيرها الكثير. عن نشوء أولى المدن الحضارية يؤكد د. شفيق عبدالرزاق في كتابه الفكر السياسي في العراق القديم انه في بلاد الرافدين تفتحت أولى المدن الحضارية في التاريخ الأنساني وهي مدينة أوروك. وعن مدى تأثر حضارات العراق القديمة على ثقافات الأمم والشعوب الأخرى خاصة الغربية منها وغيرها، يذكر الناقد الفني المعروف آلاستير سووك بقوله افتتن الغربيون بمنطقة بلاد ما بين النهرين وما يحيط بها. وظل الغرب مغرما بكل ما تعبر عنه هذه المنطقة التي أقتبست منه غالبية جوانب ثقافتنا الحديثة.

أشرنا الى حضارات العراق الأقدم لم تترك أي جانب من جوانب حياة الأنسان ألا وقد ترك بصمتها الى يومنا هذا. من هذه الجوانب الثقافة الفنية وتحديدا هنا في مجال الموسيقى وأدواتها المعروفة الى يومنا هذا. مثال على ذلك الآلات الموسيقية منها آلة العود المعروفة, إذ تؤكد المصادر ان أقدم مصورة لآلة العود تعود إلى فترة أوروك منذ اكثر من خمسة آلاف سنة وهو على ختم إسطوانة معروضة في المتحف البريطاني. ومن بين أعظم آثار حضارات العراق ما ذكره الكاتب جوشوا جي مارك ووتضمنه كتابه الذي ترجمه الطاهر الحسين اشارته الى عشر حقائق عن العراق القديم في المجال التقني منها اختراع الكتابة والعجلة والمدينة و وطن أول الأوائل وإختراع النصوص الأدبية وصولا الى أول مدونات قانونية شريعة حمورابي. الخ.

أردنا من هذه الأمثلة و الأشارة الى ما كتبه المؤرخون والمختصون في علم الآثار عن حضارات العراق القديمة وتقديم الدلائل بأنها الأقدم وأصالتها لا يرقى اليها أي شك أو تأويل. وبأن هؤلاء جميعا لم يجدوا ما يثبت أصالة الحضارة الفارسية وقد ذكرنا العديد من الدلائل. كما لم يعثروا على إي دليل بأن حضارة الفرس أقدم من حضارات العراق القديم، أي ان هدفنا هنا وبلا أي ميل الى هذا أو ذاك، إظهار الحقائق التي لم يألوا الأعداء جهدا لتشويهها أو تنسيبها الى غير حضارات العراق القديم. ويعلم الجميع ان ما أشرنا إليه هنا يمثل نقطة في محيط الحقائق التي تناولها العلماء والمختصون الآثاريون خاصة الغربيون وغيرهم.

شبكة البصرة

الاحد 6 جماد الثاني 1443 / 9 كانون الثاني 2022

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب