-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

دعوة الولايات المتحدة لمحاسبة إبراهيم رئيسي على مجزرة عام 1988

دعوة الولايات المتحدة لمحاسبة إبراهيم رئيسي على مجزرة عام 1988

شبكة البصرة

الاثنين 20 سبتمبر 2021 | 1:30 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة

و8:30 مساءً بتوقيت مكة المكرمة

المكان: فندق ماريوت ماركيز واشنطن العاصمة

901 Massachusetts Avenue NW، Washington، DC

بالتزامن مع الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، في 20 سبتمبر 2021، سيجتمع المئات من الإيرانيين الأمريكيين شخصيًا في أحد فنادق واشنطن العاصمة وفي جميع أنحاء الولايات المتحدة تقريبًا، لدعوة المجتمع الدولي إلى محاسبة رئيس النظام الإيراني إبراهيم رئيسي على مذبحة عام 1988 التي نفذ بحق السجناء السياسيين.

وسيدعو المتحدثون والمشاركون البارزون حكومة الولايات المتحدة إلى الاضطلاع لتولي دور قيادي في تحقيق تدعمه الأمم المتحدة في مذبحة عام 1988 ومحاسبة إبراهيم رئيسي على وجه الخصوص.

واستفادت إدارة الرئيس بايدن من العقوبات الأمريكية الحالية ضد رئيسي لدوره في جرائم القتل عام 1988 وتعهدت بمحاسبته على سجله الإجرامي المشين في المستقبل.

ومع ذلك، فقد دعت مجموعة متزايدة من الأدلة والشهادات التي لا حصر لها وخبراء حقوق الإنسان الرئيسيين المجتمع الدولي إلى محاسبة رئيسي ونظامه على ارتكاب أعمال القتل الجماعي في عام 1988.

وحث عدد من هؤلاء الخبراء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على تناول هذا الملف بجدية، بينما طالب آخرون بالتحقيق في عمليات القتل باعتبارها حالة إبادة جماعية.

وأعرب الأمين العام لمنظمة العفو الدولية مؤخرًا عن استيائه قائلاً: “إن وصول إبراهيم رئيسي إلى الرئاسة بدلاً من التحقيق معه في جرائم ضد الإنسانية مثل القتل والاختفاء القسري والتعذيب هو تذكير قاتم بأن الإفلات من العقاب يسود في إيران”.

كما دعت الأمم المتحدة إلى فتح تحقيق في دور رئيسي في المجزرة.

وقُتل السجناء السياسيون في صيف عام 1988 بناءً على فتوى من المرشد الأعلى الخميني. كانت الغالبية أعضاء في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

ويذكر جيفري روبرتسون، الذي كان يعمل حتى عام 2007 كقاضي استئناف في محكمة الأمم المتحدة الخاصة لسيراليون، في كتابه عمليات القتل أنه “إذا كان مجاهدو خلق، كما افترضت الفتوى، أسرى حرب، فإن قتلهم كان أخطر ما في الأمر. انتهاكات اتفاقية جنيف الثالثة”.

وهو يؤكد بشكل صحيح أن أعضاء مجاهدي خلق والمتعاطفين معهم لم يكونوا أسرى حرب ولكنهم سجناء سياسيون كانوا في السجن خلال فترة الحرب (مع العراق).

وهكذا يرى أن هذا القتل الجماعي هو “جريمة حرب يجب على جميع الدول الأطراف في الاتفاقية متابعتها من خلال تعقب الجناة المشتبه بهم وتقديمهم للمحاكمة”.

ودعت أغلبية في مجلس النواب من الحزبين في الكونجرس الأمريكي، الولايات المتحدة إلى “المشاركة في أي تحقيق دولي في عمليات القتل التي نفذت خارج نطاق القضاء لعام 1988 بحق المعارضين الإيرانيين”.

شبكة البصرة

الخميس 9 صفر 1443 / 16 أيلول 2021

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب