-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

هل أصبحت العمامة القومية سبة أيها الذيول ؟

هل أصبحت العمامة القومية سبة أيها الذيول ؟

شبكة ذي قار
زامل عبد

خطبة قائد فصيل أنصار المرجعية المرتبط بحوزة النجف السيد حميد الياسري التي وجه فيها انتقادات لاذعة لمن يتلقون الأوامر والتوجيهات من وراء الحدود ويرتبطون بأجندات خارجية أثارة الكثير من الجدل في الأوساط العراقية وخاصة بعد الرد غاضب من قائد ميليشيا (( عصائب أهل الحق )) قيس الخزعلي ، والسيد حميد الياسري رجل دين عراقي تلقى تعليمه في النجف ، ويعتقد بأنه مقرب من المرجع الأعلى السيد علي السيستاني وربما كان هذا السبب وراء الاهتمام الواسع بالانتقاد غير المسبوق الذي وجهه خلال إحدى خطب عاشوراء في مدينة الرميثة العراقية التابعة لمحافظة المثنى – موكب طلبة الرميثه – حيث ورد في خطبته (( بائعي الولاءات والمتخاذلين لصالح أسيادهم خلف الحدود هم خونة لأنهم يوالون غير الوطن العراق )) وأضاف بعد ان ردد الحضور وبصوت عالي عراق عراق عراق وهو معهم (( نحن نرفض هذه الانتماءات ونرفض هذه الولاءات ونرفض ونعلن بأعلى أصواتنا إن من يوالي غير هذا الوطن فهو خائن ومحروم من حب هذا الوطن )) ، وأشار السيد حميد الياسري إلى عمليات الاغتيال التي ازدادت مؤخرا في البلاد بالقول (( أعلم أن هذا الكلام يجرح وأعلم أن هذه الكلمات صرخات ورصاصات سوف تضرب صدور المتخاذلين والخائنين ووسوف تعود في يوم من الأيام وتضرب قلبي وقلبك ووسوف يفتي المفتي خارج الحدود بقتلي وقتلك بتهمة أننا نزعزع الولاء ونهدد هذه الولاءات الورقية الزائفة الزائلة في يوم من الأيام )) بل أشار بوضوح لا لبس فيه بان ذلك سيحدث ، كما قالوا إن هذا الفقير الذي خرج للشارع للمطالبة بحقوقه عميل ، وكذلك صاحب البسطية الفقير الذي حمل العلم العراقي ورغم أن السيد حميد الياسري لم يشر صراحة إلى الفصائل التي تتهم بالارتباط خارج الحدود – إيران – الا انه هوجم ممن يتلقون الإرشاد من الخارج بشكل عام و تعرض لحملة إعلامية من قبل المواقع المرتبطة بهذه الفصائل فمثلا نشرت قناة العهد الفضائية التابعة للعصائب ما نشيت يشير الى ان مرجعية السيد السيستاني لم تجدد توكيل الياسري ، كما هاجم زعيم ميليشيا العصائب قيس الخزعلي السيد حميد الياسري في تغريده على حسابه الخاص وصفه بـ (( القومي الذي يريد الاستتار بالوطنية )) ، مضيفا (( من العجب أنّ تصدر أمثال هذه التفاهات من شخص معمم وعلى منبر الإمام الحسين وفي مدينة مثل الرميثية المعروف أهلها بالوعي والثقافة )) وهنا السؤال هل اصبح المعمم الذي يحترم اصوله ومواطنيته والأرض التي ولد عليها وتغذى من خيراتها عار ؟ ، نعم عند من فقد كل شيء وارتمى في أحضان أعداء وطنه والمتطلعين الى انبعاث الإمبراطورية الفارسية الصفوية هكذا ينظر الى من يدافع عن الوطن ويبحث عن السيادة والكرامة والعزة ، وأقول انتم ترددون هيهاة منا الذلة وانتم راكسين من أخمس القدم حتى قمة الراس في الذلة والهوان لأنكم لاإرادية لكم ولاقرار نابع من شخصياتكم ان كانت متحرره ، فاين انتم والامام الحسين رمز الحرية والاباء والايمان المحمدي النقي من كل البدع والخزعبلات التي عملتم على اشاعتها لحرف منهج ال البيت وجعله وسيلة وأسلوب لتحقيق منافعكم الدنيوية ، ألم تأتي بكم أمريكا والصهيونية لتحققوا اجندتهم بقتل الإسلام ؟ فلأغرابه من ما يصدر منكم لأنه قيئكم ولا غيره

الاربعاء ٢٤ محرم ١٤٤٣ هـ ۞۞۞ الموافق ٠١ / أيلول / ٢٠٢١ م

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب