-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

إيران: وزير الخارجية يتعهد بمواصلة سياسات العقل المدبر للإرهاب قاسم سليماني

إيران: وزير الخارجية يتعهد بمواصلة سياسات العقل المدبر للإرهاب قاسم سليماني

شبكة البصرة

بقلم: فريد ماهوتشي

عضو المجلس الوطني للمقاومة الايرانية

إيران، 17 آب (أغسطس) 2021- يستعد وزير خارجية النظام الإيراني القادم لجعل الإرهاب ركيزة أساسية في الدبلوماسية الإيرانية. وبحسب وكالة أنباء فارس، الموقع الإخباري التابع لقوات الحرس، بأن حسين أمير عبد اللهيان، الذي تم ترشيحه لمنصب كبير دبلوماسيي إبراهيم رئيسي، أبلغ أعضاء المجلس (البرلمان) أنه “سيواصل مسار قاسم سليماني في سياسته الخارجية.

وكان قاسم سليماني قائد فيلق القدس، الذراع الخارجي لقوات الحرس. كان سليماني مسؤولاً عن أنشطة النظام الإرهابية في الخارج. وقد وجه الجماعات الإرهابية بالوكالة عن النظام في دول المنطقة، بما في ذلك العراق وسوريا ولبنان واليمن. تم تصنيف سليماني كإرهابي من قبل الولايات المتحدة لدوره في شن هجمات على القوات الأمريكية في العراق ودعم الجماعات الإرهابية. قُتل سليماني في غارة بطائرة مسيرة في كانون الثاني (يناير) 2020 بينما كان في رحلة سرية إلى العراق.

أدلى عبد اللهيان بهذه التصريحات في اجتماع بين أعضاء لجنة الثقافة في مجلس الشورى والمرشحين لوزارات الخارجية والداخلية والصحة. في الاجتماع، قال أمير عبد اللهيان إن الكثير من تجربته كانت خلال الفترة التي “تعاون فيها مع سليماني في مجال السياسة الخارجية” ووعد “بمواصلة مسار سليماني”.

لا يخفى على أحد أن سليماني كان له تأثير كبير على السياسة الخارجية للنظام. كان العديد من كبار دبلوماسيي النظام وموظفي السفارة أعضاء في فيلق القدس وقدموا تقارير إلى سليماني، بما في ذلك أسد الله أسدي، الدبلوماسي المقيم في فيينا والذي يقضي حاليًا 20 عامًا في السجن لمحاولة فاشلة لتفجير حشد كبير للمقاومة الإيرانية في فرنسا عام 2018.

وأقر وزير خارجية الرئيس السابق حسن روحاني، محمد جواد ظريف، في مقابلة أجريت معه مؤخرًا، بأن قوات الحرس تهيمن على سياسات النظام، لا سيما الاستراتيجيات الخارجية التي نتج عنها جرائم إرهابية مختلفة في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم. وقال ظريف إن 98 في المائة من إنجازات النظام الدبلوماسية، خاصة في منطقة الشرق الأوسط، تم إنجازها من قبل فيلق القدس وبالتحديد سليماني.

وشغل عبد اللهيان سابقًا منصب نائب وزير الخارجية للشؤون العربية والأفريقية في عهد ظريف وكان على علاقة وثيقة جدًا بسليماني. في حين أن تصريحات أمير عبد اللهيان لم تكن مفاجئة، إلا أنها تذكير بأن الإرهاب والعنف يمثلان ركيزة أساسية لدبلوماسية النظام.

في اجتماع لمجلس الوزراء في 8 أبريل/نيسان، أثبت روحاني كذلك وحدة الطبيعة الإجرامية للنظام. قال روحاني: “إنني أتحدث بصفتي شخصًا يعمل في المجلس الأعلى للأمن القومي منذ 32 عامًا”، مضيفا أن “المواجهة والدبلوماسية سلاحان” لنظام الملالي. ثم عزز هذه النقطة أيضًا بالقول، “إذا كان أي شخص يعتقد أنه يجب ترجيح إما المواجهة أو المفاوضات، فعندئذ يجب أن أقول إن كلماتهم غير صحيحة”.

شبكة البصرة

الاربعاء 10 محرم 1443 / 18 آب 2021

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب