-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

نظام الملالي في المنطقة الحمراء

نظام الملالي في المنطقة الحمراء

شبكة البصرة

أظهرت انتفاضة الشعب، بتقديم شهداء، مدى خطورة الوضع الاجتماعي ومدى وصول السكين إلى العظم. وبحسب ما أوردته وكالات الأنباء العالمية “فقد عبر الناس خلال الاحتجاجات عن غضبهم من خامنئي وهم يهتفون” الموت للديكتاتور والموت لخامنئي “(رويترز – 26 تموز).

يشير هذا الوضع إلى أزمة عميقة وشاملة:

1- في مجال المياه، يواجه الشعب الآنأزمة مياه جراء عمليات نهب موارد المياه في إيران خلال 42 عاما. أحد أسباب هذه الأزمة هو بناء عدد كبير من السدود غير المهنية من قبل الحرس لكسب إيرادات، وعلى حساب تدمير أحواض مائية مهمة في البلاد، مثل بحيرة أورمية وكاوخوني وبريشان وبختكان، وغيرها من الأراضي الرطبة التي فقدت مياهها بسبب ذلك. تم تحويل نهر كارون، الذي كان ذات يوم النهر الوحيد القابل للملاحة في إيران، إلى نهر شبه جافة من خلال بناء 24 سدا من قبل الحرس ووكلاء حكوميين على طول طريقه، إيذانا بوضع أزمة المياه في المنطقة الحمراء.

2- في مجال الكهرباء، عدم توسعة البنية التحتية بما يتناسب مع نمو الاستهلاك. تحويل جماعي لمزارع العملات المشفرة من قبل الحرس إلى الشركات الصينية، مع استهلاك كبير للكهرباء العائدة إلى الشعب الإيراني؛ إن تصدير الكهرباء إلى دول الجوار لتوليد العملة اللازمة للقمع والإرهاب وملء جيوب وكلاء الحكومة ترك الإيرانيين بدون كهرباء لساعات في الحر الشديد. وتسبب موقف تسبب في انتشار هتافات “الموت لخامنئي” و”الموت للديكتاتور” في مدن الوطن ليلاً وأثناء انقطاع التيار الكهربائي. و أزمة الكهرباء وضعت أيضا في المنطقة الحمراء.

3 – كورونا متفش ايضا في البلاد. الموجة الخامسة تجتاح مدن إيران وتحصد أرواحا. ولكن في 17 يوليو، لتبرير عدم التطعيم، قال روحاني بنفس السمة المشينة تفوق الوقاحة أن التطعيم لا جدوى منه وأن “وقت المناعة هو الوقت الذي يتم فيه تطعيم جميع شعوب العالم!”؛ واعترف بأنه لا يوجد تطعيم. وبذلك وضعت أزمة كورونا أيضا في المنطقة الحمراء.

4- أزمة المعيشة، والتضخم المتفشي، والموائد التي تتضاءل وتفرغ كل يوم، كل ذلك دفع المواطنين إلى وضع أصبح لا يطاق. وفقًا لإحصائيات حكومية متناقصة، تفقد الأسر في الدولة 20% من قوتها الشرائية سنويًا (صحيفة جهان صنعت – 3 يوليو). تجاوز معدل التضخم 71% ونمو أسعار المساكن بنسبة 50% في نهاية شهر يونيو من هذا العام مقارنة بيونيو الماضي مما دفع المزيد في ضواحي المدن حسب سلطاني – خبير حكومي – 3 تموز؛ وأصبح سعر الحد الأدنى من مواد مائدة من طعام الناس أكثر من 50% (صحيفة اعتماد – 4 يوليو). وبذلك أزمة العيش هي أيضا في المنطقة الحمراء.

في مثل هذه الحالة، لم يبق للمواطنين، ما يخسرونه، ولذلك يحولون كل فرصة إلى احتجاج وانتفاضة بشعارات مناهضة للحكومة. النظام يحذر من خطر العدو الداعي إلى إسقاط النظام كل يوم، وهذه الأيام تسمع باستمرار صيحات قادة وأجهزته من جميع المنابر ووسائل الإعلام بسبب المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية وخاصة المشاركة المتميزة. من وحدات الانتفاضة فيه.

على الولي الفقيه والملالي أيضاً أن يخافوا ويرتجفوا! لأن كل مؤشرات الظروف الموضوعية (الإمكانات المتفجرة للمجتمع) تقع في النطاق الأكثر احمرارًا، كما أن مؤشر القوة الداعية المستعدة للإطاحة بالنظام تُظهر الموقف الأكثر استعدادًا.

شبكة البصرة

الاحد 8 ذو الحجة 1442 / 18 تموز 2021

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فق

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب