-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

ضعوا حداً لثقافة الإفلات من العقاب إبراهيم رئيسي، أحد أتباع مذبحة السجناء السياسيين عام 1988

ضعوا حداً لثقافة الإفلات من العقاب

إبراهيم رئيسي، أحد أتباع مذبحة السجناء السياسيين عام 1988

شبكة البصرة

بقلم أنييس كالامارد
الأمين العام لمنظمة العفو الدولية

“إن صعود إبراهيم رئيسي إلى الرئاسة بدلاً من التحقيق معه في جرائم ضد الإنسانية مثل القتل والاختفاء القسري والتعذيب هو تذكير قاتم بأن الإفلات من العقاب يسود في إيران.

وفي عام 2018، وثقت منظمتنا كيف كان إبراهيم رئيسي عضوًا في لجنة الموت التي أحفت قسريًا وأُعدمت خارج نطاق القضاء سراً آلاف المعارضين السياسيين في سجني إيفين وجوهاردشت بالقرب من طهران في عام 1988. إن الظروف المحيطة بمصير الضحايا وأماكن وجود جثثهم، حتى يومنا هذا، تخفيها السلطات الإيرانية بشكل منهجي، وهي ترقى إلى جرائم مستمرة ضد الإنسانية

“أصبح من الملح الآن أكثر من أي وقت مضى أن تتخذ الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة خطوات ملموسة للتصدي لأزمة الإفلات المنهجي من العقاب في إيران، بما في ذلك من خلال إنشاء آلية محايدة لجمع وتحليل الأدلة على أخطر الجرائم المرتكبة بحق القانون الدولي في إيران لتسهيل الإجراءات الجنائية العادلة والمستقلة “.

كان إبراهيم رئيسي عضوًا في لجنة الموت سيئة السمعة في طهران عام 1988. جنبًا إلى جنب مع حسين علي نيري، قاضي الشرع، مرتضى إشراقي، المدعي العام في طهران؛ مصطفى بور محمدي نائب وزير المخابرات. والعديد من الملالي المجرمين الآخرين مثل علي مبشري، محمد مقيسي، إسماعيل شوشتري، وعلي رزيني. وشرع رئيسي في التوجيه والإشراف على الإعدام الفوري لآلاف أعضاء وأنصار مجاهدي خلق في سجون إيفين وجوهاردشت بعد دقيقتين أو ثلاث جلسات استماع. وبحسب الناجين من المجزرة، فإن رئيسي لعب دور المدعي العام.

وتم ذبح 30000 سجين سياسي، معظمهم من منظمة مجاهدي خلق، في غضون بضعة أشهر ودفنوا في مقابر جماعية غير معلومة. ولم يتم تقديم أي معلومات عن الضحايا أو الطريقة التي قُتلوا بها أو مكان دفنهم إلى عائلات الضحايا.

في عام 1982، تم تعيين رئيسي كمدعي عام لمدينة همدان مع احتفاظه بمنصبه في كرج.

وشغل المنصبين من 1980 إلى 1983. في هذه الفترة، نُفِّذت إعدامات جماعية لجماعات المعارضة، ولا سيما منظمة مجاهدي خلق، وكان رئيسي يؤدي دورًا محوريًا في هاتين المحافظتين لقمع أي شكل من أشكال المعارضة.

https://www.washingtontimes.com/news/2021/jun/23/end-culture-of-impunity

مجاهدي خلق

شبكة البصرة

الجمعة 15 ذو القعدة 1442 / 25 حزيران 2021

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب