-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

ظريف يفضح نظام الملالي

ظريف يفضح نظام الملالي

شبكة البصرة

السيد زهره
التصريحات المسربة لوزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في حديث امتد لثلاث ساعات كاملة اثارت ضجة كبرى في ايران. وليس هذا غريبا. هذه في حدود ما نعلم هي المرة الأولى التي يقوم فيها مسئول كبير ما زال في موقع السلطة بتوجيه هذه الانتقادات وكشف هذه الحقائق عن النظام الإيراني وبهذه الصراحة والحدة.

ظريف كشف ببساطة ان دوره في السياسة الخارجية الايرانية “صفر”. أي انه انه وزير خارجية صوري بالاسم فقط لكن عمليا لا حول له ولا قوة وليس له أي دور او قرار في إدارة السياسة الخارجية. وكشف ان الكلمة الأولى والأخيرة في النظام بما في ذلك السياسة الخارجية هي لأجهزة الأمن والحرس الثوري، ولدرجة ان قاسم سليماني كان هو الذي يملي تعليماته وشروطه في أي مفاوضات سياسية تجري. أيضا كشف ان أجهزة النظام المهيمنة مثل مجلس الأمن القومي مثلا يعاملونه باحتقار ولا يسمعون لرأيه ويكتفون بتوجيه التعليمات له.

الملفت في الضجة التي اثارتها هذه التصريحات داخل ايران ان الذين تحدثوا عنها سواء كانوا مسئولين او نوابا او أجهزة اعلام، ركزوا فقط على ان ما حدث هو “تسريب معلومات سرية للبلاد”، وان البرلمان يجب ان يحقق في الأمر وان “يقدم الخونة إلى القضاء”.

وبالطبع وجه هؤلاء الانتقادات الحادة لظريف واعتبر مسئولون مثلا ان ظريف وبعد 40 عامًا في مجال الدبلوماسية في إيران، لا يزال لا يفهم الخطوط الحمراء للنظام وتجاوز هذه الخطوط الحمراء.

لم يتوقف احد من المسئولين الايرانيين الذين انتقدوا تسريب المقابلة وانتقدوا ظريف عند مسألة، هل ما قاله صحيح أصلا ام لا؟

حقيقة الأمر ان ظريف لم يقل أي شيء جديد لا يعرفه الإيرانيون والعالم عن نظام الملالي في ايران. كل ما في الأمر انه فضح هذا النظام وكشف ما يعرفه الكل عنه من موقعه كمسئول كبير.

ما قاله ظريف، وما يعرفه الايرانيون والعالم ن ان هذا النظام هو نظام فاشي استبدادي ديكتاتوري الذي يتحكم في كل مقدراته هو المرشد والمؤسسات الأمنية والعسكرية التابعة لها وعلى رأسها الحرس الثوري.

في ظل هذا النظام لا مكان على الاطلاق لحرية او او لراي آخر مستقل حتى لو كان هذا الراي لمسئولين كبار في النظام.

في ظل هذا النظام ليس هناك أي دور او تأثير فعلي لكل المؤسسات. كل مؤسسات الدولة هي مؤسسات صورية لا سلطة لها فعليا، وليس لها قرار او رأي له أي تأثير. ينطبق هذا على كل المؤسسات من البرلمان، الى وزارات وأجهزة الدولة، الى القضاء، الى الاعلام، وحتى مؤسسة الرئاسة.. وهكذا.

بالمناسبة ما قاله ظريف وما شكا منه من عدم امتلاكه أي سلطة او قرار، سبق ان عبر عنه أيضا، وان بعبارت وصيغ مختلفة واخف، الرئيس الايراني روحاني.

وما قاله ظريف وكشف عنه يعني ان نظام الملالي هو نظام إرهابي.. عقيدته، وممارساته، وكل موارده، مكرسة لما اسماه ظريف في تصريحاته “ساحة المعركة” و”الميدان العسكري”.

ظريف قال انه “في الجمهورية الإسلامية، الميدان العسكري هو الذي يحكم. لقد ضحيت بالدبلوماسية من اجل الميدان العسكري بدلا من ان يخدم الميدان الدبلوماسية، وهيكلية وزارة الخارجية نفسها ذات توجه أمني”.

هذا الذي قاله ظريف يعني مباشرة ان نظام الملالي ليس له من قضية تحكم سياساته ويخصص لها كل الموارد سوى تعزيز القبضة العسكرية والأمنية في الداخل، والعمليات الإرهابية في الخارج.

يبقى ان هناك جوانب اخرى في غاية الأهمية يجب ان نتوقف عندها من واقع تصريحات ظريف.

وهذا حديث آخر باذن الله.

شبكة البصرة

الثلاثاء 15 رمضان 1442 / 27 نيسان 2021

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب