-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

لمتظاهرون يطالبون بتعديل سياسة التوظيف في المؤسسات الحكومية

قنبلة البطالة تتفجر في وجه حكومة الكاظمي

المتظاهرون يطالبون بتعديل سياسة التوظيف في المؤسسات الحكومية

شبكة البصرة

احتشد، الأحد وسط بغداد، الآلاف من العراقيين أغلبهم من الشبان المطالبين بالتشغيل، في وقت تواجه فيه الحكومة صعوبات مالية غير مسبوقة تكاد تعجز معها عن الإيفاء بالتزاماتها الأساسية وعلى رأسها دفع رواتب الموظّفين، فضلا عن تنفيذ وعودها بتشغيل العاطلين عن العمل، لاسيما من خريجي الجامعات وحَمَلة الشهائد، والذين كانوا قد شاركوا بكثافة في الانتفاضة الشعبية التي شهدها العراق بداية من أكتوبر 2019 واستمرت بعد ذلك لعدّة أشهر.

وتجمّع المتظاهرون الذين قدموا من مناطق متفرقة من العاصمة، وأغلبهم من حملة الشهادات الجامعية، للمطالبة بتعديل سياسة التوظيف.

وقدر عدد المتظاهرين بحسب وكالة الأناضول بنحو خمسة آلاف شخص، والذين احتشدوا أمام مكتب رئيس الحكومة، في منطقة العلاوي ببغداد.

وتظهر مثل هذه الاحتجاجات المطلبية المنفصلة عن التظاهرات ذات الخلفية السياسية مدى صعوبة الوضع الاجتماعي والاقتصادي الذي تواجهه حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وهو وضع متراكم عن سنوات طويلة من الفساد وهدر موارد الدولة وحالة التوقّف شبه التام للتنمية في مقابل الاعتماد شبه الكلّي على عوائد النفط التي انحدرت بشكل غير مسبوق واضعة العراق في مأزق شديد.

وجعل توقّف التنمية وانعدام الاستثمارات القطاع العمومي هو الموطن الوحيد للتشغيل، الأمر الذي تسبب في تضخّمه وترهله بحيث لم يعد اليوم قادرا على استيعاب المزيد من الشباب المقبلين على سوق العمل.

ويجري البرلمان منذ مطلع يناير الماضي مناقشات متواصلة لإقرار الموازنة العامة للبلاد.

ويشهد العراق احتجاجات منذ فترة بسبب سوء الخدمات والفساد، وارتفاع نسبة البطالة التي بلغت بحسب وزير التخطيط السابق نوري الدليمي 13.8 في المئة من عموم سكان البلاد بينما ترتفع بين شريحة الشباب إلى 27 في المئة. العرب

شبكة البصرة

الاثنين 19 جماد الثاني 1442 / 1 شباط 2021

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب