-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

ومضات الذاكرة: الصمود في الحصار 8

ومضات الذاكرة: الصمود في الحصار 8

فلاش باك: عام 1998

شبكة البصرة

صلاح المختار

النضال حلقات مترابطة تكمل الاولى بالثانية ثم الثالثة، وهكذا تنشأ سلسلة الصمود بوجه عواصف القوى الدولية والاقليمية التي تتأمر على اقطارنا، وتلتقي عند قاسم مشترك وهو انهاء القومية العربية بتدمير الاقطار العربية من داخلها ومن خارجها بخطط وضعت قبل اكثر من قرن وتنفذ بلا توقف بخطوات متتابعة تفصل بينها فترات ضرورية لخداع الضحايا بان ما يجري ليس سوى احداث عابرة ومتفرقة ولا صلة عضوية بينها، وهنا مكمن نجاح خطط الغرب والصهيونية والقوى الاقليمية التي تتصارع فيما بينها على تقاسم الغنيمة العربية. وفي عام 1998 وصل الحصار الشامل على العراق الذي فرضته امريكا ومن معها وشمل حتى الدواء والغذاء مرحلة التفكك نتيجة صمود الشعب العراقي وقيادته الوطنية وتحمل كوارثه التي لم يتعود شعب العراق على مثلها طوال قرون سابقة، فتغيرت مواقف انظمة عربية واجنبية في الشرق والغرب واخذت وفود عربية واجنبية تزور بغداد لتطبيع العلاقات مع العراق، لذلك تدفقت علينا اجهزة الاعلام الغربية وغيرها لتعرف سر صمود العراق بعد ان تعرض للحرب الشاملة منذ عام 1991 وحتى ذلك العام 1998 بعد ان تصورت اغلب الاطراف بان الحصار سيكمل هدف الحرب وهو اسقاط النظام الوطني، ولهذا لم تتوقف الحرب وانما تغيرت من حرب عالية الحدة وبعد اربعين يوما من القتال الضاري الى حرب منخفضة الحدة تجري فيها عمليات التدمير البطئ لقدرات العراق الاقتصادية والعسكرية والنفسية بقصف شبه يومي للمصانع والمزارع والمنشأت الحكومية وغيرها وفرض مناطق حظر الطيران.

وكنا في فيلق الاعلام نقاتل دفاعا عن العراق العظيم بلا هوادة واجريت معي بصفتي رئيس تجرير جريدة الجمهورية وكاتب ومحلل سياسي الكثير من المقابلات الاعلامية من قبل صحافة وتلفزيونات غربية ومن العالم الثالث، ونشرت بعضها مع الاعلام الغربي واليوم انشر مقابلة مع صحيفة برتغالية Sمo Paulo, quinta قابلني مندوبها في العراق ونشرت يوم 26 شباط 1998.

مانشيت الصحيفة: البلد يتجنب “الهيمنة الأمريكية” ويتوقع صلاح المختار أن الحظر يفشل هذا العام

سيرجيو مالبيرجير، المبعوث الخاص الى بغداد

الصحافة العراقية تحاول أن تروج للشعب أن العراق قد خرج منتصرا من المواجهة مع الأمم المتحدة. وبحسب الصحف المحلية، فقد عزلت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، بينما ازداد الدعم الخارجي للقضية العراقية.الصفقة ستكون الخطوة الأولى نحو رفع الحظر الذي استمر قرابة ثماني سنوات ودمر الاقتصاد العراقي.صلاح المختار، 53 سنة، هو رئيس تحرير صحيفة “الجمهورية”، الصحيفة العراقية الرائدة التي تملكها الحكومة. يتحدث بنبرة مغرورة وينظر إلى الفراغ، تعكس آراؤه الرسالة التي يريد نظام صدام حسين إرسالها إلى العالم والعراقيين. اقرأ أدناه المقتطفات الرئيسية من المقابلة التي أجريت مع فولها في مقر الصحيفة.

فولها- هل ترى امكانية اتفاق الامم المتحدة مع العراق؟

المختار- إذا نظرت إلى ردود الفعل الدولية والعربية والأممية، يمكننا القول إن ما تحقق نجاح كبير للسلام والشرعية الدولية.لكن لضمان تنفيذه، نحتاج إلى تعاون أمريكي. إذا تعاونت الولايات المتحدة بحسن نية، فسيكون هناك حل سلمي للأزمة وسنتجنب حربًا كبرى من شأنها أن تؤثر ليس فقط على الشرق الأوسط، ولكن بالتأكيد على العالم بأسره – حرب لا مبرر لها، فقط أكاذيب من صنع الولايات المتحدة وريتشارد بتلر (رئيس فرق التفتيش التابعة للأمم المتحدة).الآن نحن نتحدى حكومة الولايات المتحدة ان تقبل الاتفاقية وان تحترمها. لتسهيل عمل الأمم المتحدة، نحن على استعداد لاستقبال فرق التفتيش في أقرب وقت ممكن.أن يأتوا لتفقد حتى “القصور الرئاسية”، لأثبات أن الولايات المتحدة روجت أكاذيب كبيرة عندما قالت إن في العراق أسلحة دمار شامل قادرة على تدمير العالم كله.

فولها- سيد المختار هل تعتقد أنه كان انتصارا للرئيس صدام؟

المختار- كان انتصارا للسلام والحرية والاستقلال وللبشرية جمعاء وليس للعراق فقط. كان العالم يتجه نحو دكتاتورية أمريكية في جميع أنحاء العالم تبلور ذلك بالموقف الأمريكي حيث يقولون بصراحة إنهم يريدون السيطرة على العالم كله. أمريكا تريد أن تفرض ثقافتها وطريقة حياتها واقتصاد السوق على النمط الأمريكي على العالم، وهو استعمار جديد.العراق من خلال مقاومته للهيمنة الأمريكية، من خلال كشف الطبيعة الحقيقية لمشروع الاستعمار الجديد، ساعد الإنسانية على تجنب دكتاتورية عالمية.

فولها- وصدام حسين؟

المختار- الرئيس صدام حسين يقود بلاده في حرب تحرير. إنها ليست منافسة بين الرئيسين صدام حسين وبيل كلينتون (رئيس امريكا وقتها). ويحظى الرئيس (صدام) الآن بدعم مختلف الأطراف لأنه يمثل قضية نبيلة يحظى بدعم العرب والمسلمين كافة. بدأ كل محبي الحرية يدركون أن الرئيس يناضل من أجل هذه القضية. لذلك نرى الآن مظاهرات الدعم للعراق في كل مكان تقريبًا.

فولها- كونها صحيفة رسمية هل “الجمهورية” تنتقد النظام؟

المختار- طبعا. يمكننا أن ننتقد أي وزير أو مسؤول عندما يخطئ.

فولها- أي مستقبل لديك؟ انظر للعراق؟

المختار- سنشهد هذا العام رفع العقوبات. إنها المرحلة الأخيرة من كفاحنا لرفع الحصار. ببساطة لأنه عندما تذهب الأمم المتحدة إلى “القصور الرئاسية”، ستكتشف أنه لا يوجد شيء، وسيتخذ مجلس الأمن القرار برفع الحصار جزئياً على الأقل.

فولها- هل هناك مجال لمعارضة النظام في الصحافة العراقية؟

المختار- لا أعتقد أننا يمكن أن نصف أي صحيفة عراقية بأنها معارضة، لأنه في العراق، خلال الحرب، يجب أن يتحد الشعب كله للدفاع عن البلاد. أكبر مشاكلنا هي الحصار. لا يجوز لأي مواطن عراقي أن يفجر أزمة حول موضوع ثانوي.لدينا جماعات دينية وناصرية وأكراد، يستعدون لتأسيس أحزاب جديدة. وفقًا لقانون جديد، يمكن لأي مجموعة تضم أكثر من 150 شخصًا أن تؤسس حزبًا وبالتالي يكون لها الحق في صحيفة للتعبير عن آرائها.

فولها- متى كانت آخر مرة قابلت فيها الرئيس؟

المختار- قبل عامين. تحدثنا عن الصحافة والقضايا السياسية.

Almukhtar44@gmail.com

19-1-2021

مترجم عن اللغة البرتغالية وفيما يلي جزء من المقابلة:

Sمo Paulo, quinta, 26 de fevereiro de 1998

Paيs evita “hegemonia americana’

Embargo cai este ano, prevê editor

SةRGIO MALBERGIER

enviado especial a Bagdل

A imprensa iraquiana estل tentando vender à populaçمo que o Iraque saiu vitorioso do impasse com a ONU. Segundo os jornais locais, os EUA e o Reino Unido ficaram isolados na crise, enquanto aumentou o apoio estrangeiro à causa iraquiana.

O acordo seria o primeiro passo para o levantamento do embargo que dura quase oito anos e que destruiu a economia iraquiana.

Salah al Mukhtar, 53, é o editor-chefe do “Al Jumhuria” (A Repْblica), o principal jornal iraquiano, de propriedade do governo. Falando em tom pomposo e olhando para o vazio, suas opiniُes refletem a mensagem que o regime de Saddam Hussein quer passar ao mundo e aos iraquianos.

Leia a seguir os principais trechos da entrevista concedida à Folha na sede do jornal.

Folha – Como o sr. vê o acordo ONU-Iraque?

Al Mukhtar – Se você olhar para as reaçُes internacionais, لrabes e da prَpria ONU, nَs podemos dizer que é um grande sucesso para a paz e para a legitimidade internacional.

Mas para garantir a sua implementaçمo, nَs precisamos da cooperaçمo americana. Se os EUA cooperarem de boa fé haverل uma saيda pacيfica para a crise e evitaremos uma grande guerra, que nمo afetaria apenas o Oriente Médio, mas certamente todo o mundo -uma guerra que nمo teria justificaçمo alguma, apenas as mentiras fabricadas pelos EUA e por Richard Butler (chefe das equipes de inspeçمo da ONU).

Agora, nَs estamos desafiando o governo dos EUA a aceitar e respeitar o acordo. Para facilitar o trabalho da ONU, estamos dispostos a receber as equipes de inspeçمo o mais cedo possيvel.

Que elas venham verificar os “palلcios presidenciais”, para ficar claro que os EUA falaram grandes mentiras quando disseram que o Iraque guardava armas de destruiçمo em massa neles, capazes de destruir o mundo todo.

Folha – O sr. acha que foi uma vitَria do presidente Saddam

شبكة البصرة

الثلاثاء 6 جماد الثاني 1442 / 19 كانون الثاني 2021

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب