-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

بعد كشف الخارجية الأمريكية عن استخدام إيران السلاح الكيماوي خلال الحرب لن يتغير شيء

بعد كشف الخارجية الأمريكية عن استخدام إيران
السلاح الكيماوي خلال الحرب لن يتغير شيء

شبكة البصرة
عبد الحميد الهمشري

خرج علينا مؤخراً جورج بومبيو وزير الخارجية الأمريكي، بتصريح كشف فيه النقاب عن المستور. أوضح فيه استخدام إيران للسلاح الكيماوي في العراق قبل أربعة عقود منوهاً إلى أن تقرير الخارجية الأمريكية في حينه تحدث عن أن مفتشي الأمم المتحدة وجدوا قذائف هاون كيماوية إيرانية عيار 88 ملم في عام 1991 في محافظة المثنى العراقية، كما أشار التقرير إلى العثور قذائف مدفعية كيماوية إيرانية جلبها الجيش العراقي من جبهات القتال وسلمها إلى منشأة المثنى الصناعية العراقية لغرض الفحص والدراسة. وهنا أود القول إلى أن أمريكا لا تريد وجود دولة عربية قوية في المنطقة تهدد الكيان الصهيوني وتشكل خطراً عليه، فوجهت في حينه اتهاماً للعراق باستخدام السلاح الكيماوي وغضت الطرف عن إيران كونها كانت تبحث عن مبررات لغزو العراق لأنها لا تريد دولة في الإقليم تكون خارجة عن إرادتها وتشكل تهديداً لكيانها المسخ في فلسطيننا الحبيبة أولاً لينمو هذا الكيان ويترعرع في حاضنة أمريكية توفر له كل مقومات القوة وامتلاك كل أنواع الأسلحة من كيماوية ونووية وبيولوجية، لتمكنه من فرض اهيمنه الكاملة على المنطقة العربية برمتها.

وهنا أود التأكيد إلى أن الشمس لا تغطى بغربال والحقيقة التي يحاول العدو الصهيو أمريكي التستر عليها أو إنكارها رغم معرفته بحقيقتها ما كانت سوى إحدى الخطوات الهادفة لهدم الوجود العربي في العراق من خلال التخلص من قيادته العروبية وجيشها الوطني المقدام ووضع العصي في الدواليب ككوابح تحول دون نهوضنا ووجودنا الفاعل كعرب كمكون إقليمي أساسي وفاعل في المنطقة لأن ذلك سيشكل عقبة كأداء في وجود الجسم أو الكيان الغريب الذي أوجدته في منطقتنا ليكون عائقاً في درب مسيرة تطورنا وتقدمنا ونهوضنا، فالكشف عن استخدام إيران للسلاح الكيماوي في العراق دون توجيه اتهام لها أمريكياً لا يغير من الواقع في لأنه لا يعيد العراق العربي قوياً كسابق عهده، بعد أن استباحت الإدارات الأمريكية المتعاقبة منذ البوشين الأب والإبن أرض العراق واستباحت الدم العراقي الذي ما زال مسفوحاً ليضيف إلى أكاذيبها التي تطلقها جزافاً ضد كل ما هو عربي ومسلم حماية لكرزاياتها من فرس وترك وتابعين لصالح الصهاينة وهيمنتها الماسونية.

و لم يعد يخفى على أحد من أن الولايات المتحدة هي خادمة الصهيونية العالمية وما تقوم به في المنطقة هي بترتيبات صهيو – ماسونية ترى في اليهود الصهاينة سادة البشرية الذين لا بد أن يسودوا على العالم أجمع ويقيموا حكومتهم المدنية العالمية التي تعتمد خزعبلات توراتية ما أنزل الله بها من سلطان لتحكم العالم بالعهد القديم عهد اليهود المقدس.. ومهمتها أي الولايات المتحدة هو تقويض أي قوة مناهضة لتلك الأفكار الشيطانية، لهذا قامت بخطوات حثيثة ابتدأت باحتضان الفكر الصهيوني إلى جانب بريطانيا وفرنسا، وتمكينه من إقامة كيان على أرض فلسطين العربية، أمدته بكل أسباب القوة ليهيمن على المنطقة بأوامر صادرة من قادة الصهيونية وربيبتها الماسونية العالمية برعاية البيت الأبيض محفل المحافل الماسونية كلها.

وبعد أن مكنت كيانها من فلسطين العربية الذي بات يصول ويجول في المنطقة، بدأت بتهميش كل دول الإقليم الشرق أوسطي لصالح أطراف ثانوية: “فارسية تركية” تقوم بخدمة أهداف الصهيو ماسونية وترتيب أوضاع جديدة تصاغ بأنماط مختلفة لفكفكة كل مكونات الإقليم الشرق أوسطي وصياغة مكونات جديدة مهمتها خدمة الأهداف التنفيذية الشبه النهائية لتسيد الكيان الصهيوني على المنطقة ومن ثم على العالم بمشاركة الماسونية الأمريكية، لأنه معلوم للقاصي والداني أن مركز الحضارة العالمية هي هذه المنطقة وكل من فرض سيطرته وهيمنته عليها ساد على العالم بأسره، وهذه حقائق تاريخية لا أحد يمكنه إنكارها وقد أدركها نابليون بونابرت حين فشل في فرض سطوته على فلسطين حيث أنه لم يتمكن من الاحتفاظ بمصر الذي سارع بالفرار منها هو وجيشه الذي كان يعتبر في حينه الجيش القوي المنافس في الهيمنة الأجنبية على مناطق النفوذ في آسيا وأفريقيا.

وأمام هذا الواقع المرير، لا بد من قلب الطاولة على أعداء العرب أجمعين بتكاتف عربي وداعم للمقاومة العربية في العراق وفلسطين لتعود شمس العروبة تشرق في سماء الوطن العربي عربية خالصة من المحيط إلى الخليج.

فالعالم العربي اليوم قبل الغد بأمس الحاجة لحوار هادف وبناء، من القمة إلى القاعدة، للتعامل مع الأخطار والتحديات وكل أمر مستجد يواجه الوطن العربي سواء من التدخلات الدولية شرقيها وغربيها خاصة من واشنطن وموسكو، أو التدخلات الإقليمية تركيا وإيران والكيان الصهيوني، حيث أن الهدف الرئيس للجميع جلي وواضح وهو قلب الطاولة على رؤوس العرب أجمعين، فالهدف المشترك للجميع ليس فقط توسيع نفوذها في المنطقة، بل تغيير هويتها بشكل استراتيجي من المنطقة العربية إلى المنطقة الشرق أوسطية أو للزمن العبري، ومن غير الممكن التصدي لتلك السياسات والتحديات دون إعادة ترتيب البيت العربي، وتجسير الهوة في مختلف القضايا الخلافية بين الجميع لتعود السفينة العربية تمخر في بحرها بأمان وبقيادات واعية ومدركة أن سبيل الخلاص من حالة الوهن العربي لا يمكن له أن يكون إلا بلم الشمل العربي وبتخطيط محكم وسليم يحفظ أمن العرب واستقرارهم من مختلف النواحي الأمنية والاقتصادية والصحية والغذائية والتصنيعية وقبل هذا وذاك استقلالهم وحريتهم وتحرير أراضيهم المغتصبة والمحتلة حتى الآن رغم حصول مختلف دول العالم على حقوقها في أراضيها..

abuzaher_2006@yahoo.com

صفحة حزب البعث الأردني

شبكة البصرة

الاثنين 5 جماد الثاني 1442 / 18 كانون الثاني 2021

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب