-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

بايدن وايران.. توقعات خطيرة

بايدن وايران.. توقعات خطيرة

شبكة البصرة

السيد زهره

مؤخرا كتبت عن السياسة والمواقف التي من المتوقع ان يتخذها الرئيس الأمريكي المنتخب بايدن تجاه ايران وماذا سيفعل بالضبط حين يتسلم السلطة في يناير القادم.

من بين التحليلات الكثيرة جدا التي قرأتها في الأيام الماضية لمحللين غربين عن نفس القضية، توقفت مليا بصفة خاصة أمام تقرير محدد اذ له أهمية استثنائية خاصة.

التقرير نشره مركز “ستراتفور” الأمريكي للتحليلات الاستراتيجية والأمنية. في نهاية كل عام، يصدر المركز تقريرا استراتيجيا يتضمن توقعات العام القادم في كل المجالات. قبل أيام صدر تقرير توقعات العام القادم 2021، ويتضمن توقعات في مجالات الاقتصاد العالمي، وحال صراعات الدول الكبرى ونفوذها، وتوقعات تتعلق بقضايا محددة ودول بعينها.. وهكذا.

تحليلات وتوقعات مركز “ستراتفور” لها أهمية استثنائية، فهو مركز مخابراتي بالأساس، أي يستند في توقعاته وتحليلاته الى معلومات استخبارية، ومعظم الخبراء العاملين فيه ضباط وموظفون سابقون في المخابرات الأمريكية، ويطلقون على المركز في امريكا “وكالة المخابرات الأمريكية في الظل”.

لهذا كما قلت لتوقعات المركز أهمية استثنائية.

ومن بين كل ما تضمنه التقرير الأخير للمركز حول توقعات العام القادم، توقفت خصوصا عند توقعاته لقضية ايران وما سوف يفعله الرئيس القادم بايدن.

توقعات المركز هنا مصاغة في عبارات قليلة ومحددة وقاطعة.

ماذا يتوقع التقرير؟

يتوقع أمرين كبيرين محددين:

الأمر الأول: ان العام القادم سيشهد انفتاح الرئيس الأمريكي بايدن على ايران. ويتوقع تحديدا ان بايدن سيركز جهوده على الدخول في مفاوضات جديدة مع ايران.

ويذكر التقرير هنا انه على الرغم من “القيود القوية التي تثقل قدرة الولايات المتحدة على العودة للاتفاق النووي”، فان الاحتمال الأرجح هو أن يتوصل الطرفان، أي أمريكا وايران، إلى اتفاق يتضمن تعليقًا أمريكيًا لبعض العقوبات المالية على قطاع النفط الإيراني مقابل خفض إيران لأنشطتها النووية.

الأمر الثاني: يتوقع تقرير ستراتفور ان تصبح قضية دور ايران الإقليمي محلا للجدل والنقاش في العام القادم وان تطرح فكرة اجراء مفاوضات أوسع تشمل هذه المسألة.

يقول التقرير بهذا الشأن: “من المرجح أن يؤدي توسع إيران في النشاط الإقليمي خلال السنوات الأخيرة- بما في ذلك الهجمات الصاروخية وهجمات الطائرات بدون طيار على المملكة العربية السعودية- إلى التفكير في إجراء مفاوضات أوسع نطاقًا تتجاوز إطار برنامج إيران النووي، عندما تصل المحادثات حول الاتفاق النووي إلى شاطئ الاتفاق”

تقرير ستراتفور يتوقع اذن انه بعد ان تتوصل أمريكا وايران بالفعل الى اتفاق جديد على رفع عقوبات عن طهران في مقابل التزام عام بخفض انشطتها النووية، قد يجري التفكير في اجراء محادثات حول دور ايران الإقليمي.

التقرير يتوقع هنا ان “تلك المحادثات لن تكتمل خلال العام القادم، بل ستتواصل إلى ما بعد عام 2021”. ويضيف: “هذا على افتراض أنها ستتبلور على أرض الواقع وتجري أصلا”.

هذا ما يتوقعه تقرير ستراتفور.

هذه التوقعات تؤكد أولا ما ذهبت اليه من توقعات حين كتبت عن القضية.

لكن المهم هنا ان هذه التوقعات حين تأتي من مركز له هذه الأهمية تعتبر خطيرة من وجهة نظر المصلحة العربية، وتفرض على العرب تحديات يجب ان نكون على وعي بها.

هذا حديث آخر باذن الله.

شبكة البصرة

الاحد 5 جماد الاول 1442 / 20 كانون الاول 2020

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب