-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

تلبية لتهديدات زعيمهم.. عناصر ميليشيا الصدر يهددون بدخول الفاو

تلبية لتهديدات زعيمهم.. عناصر ميليشيا الصدر يهددون بدخول الفاو

شبكة البصرة

مقتدى الصدر يتزعم ميليشيا سرايا السلام (جيش المهدي سابقا) ويمتلك عدة وزراء في الحكومات التي تعاقبت على حكم العراق بعد 2003

أظهر مقطع مصور بثه ناشطون عراقيون، الجمعة، مسلحون يعتقد أنهم من مليشيا سرايا السلام التابعة لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، وهم يهددون بدخول ميناء الفاو الكبير الذي لا يزال قيد الإنشاء في مدينة البصرة جنوبي العراق.

وجاء تهديدات هؤلاء، الذين قالوا إنهم يتواجدون حاليا في مدينة سامراء حيث تنتشر ميليشيا سرايا السلام، بعد يومين من تغريدة الصدر التي توعد فيها بالتدخل على “طريقته الخاصة” في حال فشلت الحكومة العراقية في منع الفساد والتأثيرات الخارجية بملف ميناء الفاو الكبير.

ولم يكشف الصدر في حينه عن المقصود بـ”طريقته الخاصة”، لكن دعواته هذه أثارت حفيظة ناشطين ومغردين عراقيين على تويتر باعتبار أنه يمثل أحد قادة الميليشيات في البلاد وامتلك عددا كبيرا من المسؤولين والوزراء في معظم الحكومات بعد عام 2003، وكثير منهم ارتبطوا بملفات فساد.

وتعرض مشروع بناء ميناء الفاو الكبير لكثير من العقبات التي أخرت تنفيذه منذ وضع حجر الأساس له في عام 2008.

وفي البداية، بقي المشروع مجرد مخططات على الورق قبل أن تشرع الحكومة ببناء كاسر الأمواج الكبير، بالتعاون مع شركة دايو الكورية الجنوبية، والذي أعلن الانتهاء من أعمال إنشائه العام الحالي.

واكتسب ميناء الفاو أهمية مضاعفة بعد دراسة أشارت إلى منافعه الاقتصادية الكبيرة، وأيضا بسبب الجدل المستمر بين العراق، والكويت التي أنشأت ميناء مبارك الكبير على الضفة المقابلة من خور عبد الله، حيث ينشئ العراق ميناءه.

وأوقفت الكويت أعمال التشييد في مينائها، كما أعلن العراق بشكل متزامن توقيع اتفاق مع شركة دايو الكورية لتشييد الميناء بأعماق كبيرة.

لكن مقتل مدير شركة دايو في البصرة -شنقا- في أكتوبر الماضي أعاد الشكوك باحتمال تنفيذ الميناء، حتى بعد أن قالت وزارة الداخلية العراقية أن مقتله كان انتحارا.

وتعرضت الشركة المنفذة لميناء الفاو خلال فترة تولي رئيس الحكومة السابق عادل عبد المهدي لضغوط وتهديدات من مجاميع مسلحة مما أجبرها على وقف عملها عدة مرات. الحرة

شبكة البصرة

الجمعة 3 جماد الاول 1442 / 18 كانون الاول 2020

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب