-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

الحرية تولد من رحم الثورة وبسالة الثوار

الحرية تولد من رحم الثورة وبسالة الثوار

مهم للاطلاع / البريد الجديد والوحيد للاتصال بالشبكة هو thiqar@thiqar.net

FacebookTwitterLinkedInWhatsAppViberTelegramGmailMore

شبكة ذي قار
منيرة أبو ليل

الوطن الجريح الذي يعاني من الظلم والتشريد والتخلف والتهجير القسري لا بد أن يثور أبناؤه على من ظلمهم وشردهم، الذين أقسموا بالولاء الكامل للوطن والانتماء إليه وثقتهم أنه سيتحرر ليعيشوا فيه بكل كرامة وعنفوان، فثورة شباب العراق تتطلب اتحاد جميع أبناء العراق تحت راية الوطن فقط، وخاصة العشائر العربية، ندعوهم ليكونوا السند للشباب الثائر الذي كفر بكل الحكومات العميلة التي نصبها الاحتلالين الأمريكي والصفوي وجعل من أبناء العراق خزاناً بشرياً بيد العمائم يحركونهم كيفما أرادوا، ويسخرونهم لتنفيذ أجندتهم المرهونة لإيران الشر ليعيثوا الفساد والخراب والدمار والقتل والفتن الطائفية، وسرقة موارد الوطن ليكونوا ثروات تجاوزت مال قارون نفسه!ونسوا أو بالأحرى تناسوا عن قصد حق الوطن والمواطنين في عيش رغيد وأمن وسلام.

لذا فإن الحكومات المتعاقبة لم تأت بجديد فهي من نفس الطينة ويتم فبركتها في دوائر الاستخبارات الإيرانية، وطبعاً ولاءها لإيران، وتأتمر به لأن الحقد الإيراني على أمتنا تاريخي تماماً كما الحقد الصهيوني، وأن أطماع إيران ليست جديدة، فإيران تحلم أن تستعيد ملكها في اغتصاب أرضنا العربية تحت غطاء ديني مذهبي يثير النعرات ويؤجج الفوضى تمهيداً لتحكم أمتنا بقبضة من حديد وتستنزف مواردنا الطبيعية.

إن الشعب العراقي الذي قرر أن يثور على المحتل الإيراني وعملائه العراقيين الذين باعوا دينهم ودنياهم من أجل اعلاء كلمة المحتل بوطنه أقسم على النصر والصمود بتكاتف شيبهم وشبابهم ونسائهم في كفاحهم لأجل الخلاص في مواجهة جلاوزة النظام الذي يغتال الثوار بدم بارد من قبل المليشيات الطائفية وأيضاً الاعتقالات التعسفية والاعتداءات الهمجية.

ألا يكفي سبعة عشر سنة من الظلم والاستبداد والتدخل السافر الإيراني في العراق، ونقول للمحتل الإيراني وعملائه هذه هي الثورة الشعبية وقد ولدت من رحم الأحزان التي أصابت الوطن والمواطن في الصميم، وهي ثورة مستمرة وسوف يكتب لها النجاح، ولأن الثوار أقسموا على نجاح الثورة وبزوغ فجر الحرية، وهي ثورة سوف تنجح بهمة سواعد الشرفاء.

المجد والخلود للثورة والثوار الذين يستشهدون دفاعاً عن وطنهم، والخزي والعار لمن يقف مع الخونة عديمي الشرف الذين باعوا الوطن بثمن بخس.

الثلاثاء ٢٢ ربيع الثاني ١٤٤٢ هـ ۞۞۞ الموافق ٠٨ / كانون الاول / ٢٠٢٠ م

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب