-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

أهم وأبرز تطورات ثورة الكرامة والغضب العراقي التي جرت يوم 01/12/2020

ة البصرة

* تركيا تؤكد دعمها لإخراج الميليشيات من سنجار

* السيول الإيرانية تغرق الأراضي الزراعية في واسط

* بغداد: وفاة معتقل بسجن التاجي بسبب الإهمال الصحي المتعمد

* العراق يستذكر يوم الشهيد مع تصاعد جرائم الميليشات التابعة لإيران

* قانوني: الحكومة ملزمة دوليا بكشف قتلة المتظاهرين والمحرضين ضدهم

* متظاهرو الناصرية يطالبون بمحاسبة القتلة وإنهاء نفوذ الأحزاب السياسية

* فريق الطوارئ الحكومي يفشل باقناع محتجي الناصرية بفض اعتصامهم

* ذي قار: انتشار أمني كثيف ومتظاهرون يشرعون ببناء خيامهم في الحبوبي

* سيمنس الألمانية تكشف عن تحديات تواجه أعمالها في العراق

* تركيا تؤكد دعمها لإخراج الميليشيات من سنجار

قال القنصل التركي العام في أربيل هاكان قره تشاي إن بلاده تدعم الاتفاق الاخير الخاص بتطبيع الأوضاع في سنجار، مؤكدا أهمية إنهاء وجود العمال الكردستاني في القضاء لان بقائها يمثل مصدر للمشاكل في المنطقة.

وأضاف تشاي: إن “السبب في عدم تمكن كثير من الإيزيديين من العودة إلى ديارهم حتى الآن، وجود المنظمة فيها وممارستها الظلم“.

وفي رده على سؤال حول ما إذا كانت أنقرة تدعم الاتفاق المبرم بين حكومتي بغداد وأربيل، لإخراج كافة الجماعات المسلحة من سنجار، قال القنصل التركي: “بالطبع، ندعمه إذا نُفذ بما يتماشى مع هدفه وأنهى وجود المنظمة هناك“

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أُبرم اتفاق بين حكومتي بغداد وأربيل لإدارة قضاء سنجار بصورة مشتركة، وإخراج كافة الجماعات المسلحة منها، وعلى رأسها منظمة “بي كا كا”، و”الحشد الشعبي”، تمهيدا لعودة السكان إلى مناطقهم.

وكانت “بي كا كا” أوجدت لنفسها موطئ قدم في نينوى، وخاصة سنجار، عند اجتياح تنظيم الدولة “داعش” للمنطقة صيف 2014، وأنشأت ما يسمى “وحدات حماية سنجار“.

* السيول الإيرانية تغرق الأراضي الزراعية في واسط

تسببت السيول القادمة من إيران ومياه الأمطار بغرق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في محافظة واسط، وهو ما اكده فلاحون من ناحية تاج الدين في المحافظة.

المزارعون في ناحية تاج الدين بمحافظة واسط ناشدوا الجهات المعنية بعدما غرقت أراضيهم ومحاصيلهم الزراعية بمياه الأمطار، لإيجاد حل لمشكلة السيول والفيضانات، كما دعوا السلطات إلى تعويضهم عن الخسائر التي تعرضوا لها.

ووصف المزارعون منطقتهم بالمنكوبة بعدما أعدمت بسبب مياه الأمطار، حيث لم تقتصر الاضرار على الاراضي الزراعية بل وصلت ايضا الى المنازل.

* بغداد: وفاة معتقل بسجن التاجي بسبب الإهمال الصحي المتعمد

قال المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب إنه وثق حالة وفاة في سجن التاجي الحكومي شمالي بغداد جراء الإهمال الصحي المتعمد.

وأضاف المركز في بيان مقتضب إنه “وثق وفاة المعتقل (محمد نامق خميس حميد الراوي) من أهالي منطقة حي الجامعة غربي بغداد، في سجن التاجي بعد تدهور حالته الصحية إثر الإهمال الصحي له من قبل إدارة السجن”.

وتسجل السجون العراقية حالات وفاة بشكل شبه يومي جراء التعذيب الشديد والاهمال المتعمد، فيما تكتظ السجون العراقية بأكثر من 70 ألف معتقل نصفهم موقوف قيد التحقيق.

* العراق يستذكر يوم الشهيد مع تصاعد جرائم الميليشات التابعة لإيران

يستذكر العراقيون يوم الشهيد الموافق في الأول من شهر ديسمبر، وهو اليوم الذي أقدمت فيه إيران على قتل نحو 3 آلاف أسير عراقي في واحدة من أبشع الجرائم التي ترتكب في القرن العشرين.

ويُعتبر الأول من شهر ديسمبر/كانون الأول من كل عام، مناسبة وطنية لتخليد ذكرى شهداء الحرب العراقية – الإيرانية التي استمرت ثماني سنوات.

فقد أعلن العراق عام 1981 وفي ذلك التاريخ مناسبة ليوم الشهيد، بعدما أقدمت القوات الإيرانية على إعدام أكثر من 3000 جندي عراقي بطريقة وحشية بعد أسرهم على جبهة بسيتين شرق العراق، فهذه الذكريات مهمة جدا بالنسبة لنا كجيلٍ لم يشهد تلك الحقبة.

قاتل العراق إيران من عام 1980 وحتى 1988 بالخدمة الإلزامية، مدعومةً بمتطوعي الجيش الشعبي، والتي اندلعت لأسباب عديدة على رأسها الرغبة الإيرانية القائمة على تصدير الثورة وحدّة الخلاف بين إيران والعراق حول ترسيم الحدود وتحديداً في منطقة شط العرب، بالإضافة إلى الاشتباكات العسكرية المتقطعة بين البلدين على طول الحدود.

ويحاول الساسة وحكام العراق اليوم تجاهل الذكرى، في حين تنبش ذكراه أوجاع ثلاثة آلاف عائلة عراقية فقدت أبناءها في الحرب العراقية – الإيرانية، بعد أن وقعوا أسرى، وقامت القوات الإيرانية بقتل أغلبهم بأشكال وطرق وحشية، ومن ثم إطلاق سراح بعضهم لينقلوا الخبر إلى القيادة العراقية، بهدف نشر الرعب في صفوف الجيش العراقي.

ويستذكر العراقيون هذا اليوم الخالد والذي يستذكر معه بطولات وأمجاد وقصص البطولة والتضحية والفداء. هذا اليوم الذي ارتكبت فيه الطغمة الفارسية أبشع جريمة عرفتها الإنسانية وغيّبها الإعلامان العربي والعالمي بحق الأسرى العراقيين خلافاً لكل المواثيق الدولية التي تنص على حماية أسرى الحرب، وخلافا لكل المواثيق الأخلاقية والإنسانية.

واليوم ترتكب ذات الجرائم التي ارتكبت بحق الأسرى في السابق وبعد الاحتلال، بعدما لعبت المليشيات المرتبطة والمدعومة من إيران وبالأحزاب والتيارات التي جاءت من إيران، والتي فتكت بالعراق وشعبه وقتلت الآلاف من العراقيين بنفس الأسلوب.

* قانوني: الحكومة ملزمة دوليا بكشف قتلة المتظاهرين والمحرضين ضدهم

قال الخبير القانوني علي التميمي إن عمليات القتل والاستهداف التي طالت المتظاهرين العراقيين يحساب عليها القانون بالاعدام أو السجن المؤبد، مؤكدا أن الحكومة العراقية ملزمة وفق القانون الدولي بكشف الجناة من قتلة ومحرضين وشركاء وحتى الطرف الثالث.

وأضاف التميمي في حديث لوكالة تعليقا على دعوة المبعوثة الأممية إلى العراق جينين بلاسخارت لحماية المتظاهرين ومحاكمة القتلة: أن “وجود أسلحة القتل ليس بجديد فقد استخدمت في التظاهرات قبل سنة، فيحتاج التحقيق ان يكون بأثر رجعي لمعرفة مصدرها خاصة وأن هذه الجرا ئم لاتسقط بالتقادم أو مضي المدة فيمكن تحريكها في اي وقت زمني قادم.

وتابع: أن الوصف القانوني لهذه الجرائم وفق المواد 406 القتل العمد و410 الضرب المفضي إلى موت 412 أحداث العاهات و413 الجر ح والإيذاء وكلها جنايات عقوبتها بالسجن أو الإعدام.

وتابع: أن الأمم المتحدة حذرت سابقا من هذا الجرائم لأنها تخالف ميثاق العهد الدولي والإعلان العالمي لحقوق الإنسان والدستور العراقي في المادة 38 منه.. وبالتالي الحكومة العراقية ملزمة وفق القانون الدولي بكشف الجناة من قتلة ومحرضين وشركاء وحتى الطرف الثالث، وبين أن خيوط الكشف عن الجريمة هم شهود الحادث من بقية المتظاهرين للكشف عن وقائع الجريمة، وكذلك المدعين بالحق الشخصي و كامر ات المراقبة، وبالإمكان تقديم افاداتهم الى محكمة التحقيق.

وأشار التميمي إلى أن مسؤلية القادة الأمنيين والقائد العام للقوات المسلحة موجودة وفق المادة 24 من قانون العقوبات العسكري 19 لسنة 2007 من حيث العلم بالجريمة أو الأسلحة أو إعطاء الأوامر من عدمها.

* متظاهرو الناصرية يطالبون بمحاسبة القتلة وإنهاء نفوذ الأحزاب السياسية

أظهرت وثائق مطالب المتظاهرين في مدينة الناصرية المقدمة لفريق أزمة الطوارئ الحكومي، وتركز المطالب على إطلاق سراح المختطفين من الناشطين وفي مقدمتهم الناشط سجاد العراقي، والكشف عن قتلة المتظاهرين ومحاسبتهم، وانهاء المظاهر المسلحة في المحافظة.

كما تؤكد مطالب المتظاهرين في ذي قار على إقالة الحكومة المحلية في المحافظة، واستبدال مدراء الدوائر وإخلاء المقرات الحزبية وتسليمها للدولة، وإبعاد الشخصيات الحزبية من المؤسسات الأمنية والإدارية.

وتؤكد المطالب على حماية ساحة الحبوبي وعدم المتفاوض بشأن رفع الخيام وترك القرار في ذلك للمتظاهرين حصرا، وتثبيت موعد الانتخابات البرلمانية.

وتتضمن المطالب أيضا تفعيل الفقرة أولا من القرار النيابي رقم 17 لسنة 2019 الصادر بأغلبية أعضاء مجلس النواب في الجلسة رقم 22 المنعقدة بتاريخ 18/12/2019 باعتبار محافظة ذي قار محافظة منكوبة، وأن تحتوي موازنة 2021 على درجات وظيفية تستوعب أكبر عدد ممكن من شباب وخريجي المحافظة وبمختلف الاختصاصات، وإسقاط التهم الكيدية على المتظاهرين السلميين وإخراج المعتقلين الذين لفقت ضدهم دعاوى كيدية.

ويطالب متظاهرو الناصرية بحسب الوثيقة بأعداد مسودات القوانين وإرسالها الى البرلمان والايعاز الى الدائرة القانونية في رئاسة الوزراء لإعداد مسودة قانون الأحزاب والتصويت عليه وإرساله الى البرلمان.

* فريق الطوارئ الحكومي يفشل باقناع محتجي الناصرية بفض اعتصامهم

أخفق فريق أزمة الطوارئ الذي شكله رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، في إقناع المحتجين بفض اعتصامهم في الساحة على الرغم من سلسلة اللقاءات التي أجراها في المدينة.

وضم الوفد الحكومي مسؤولين وضباطاً بارزين لتهدئة الأوضاع في مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار على خلفية هجوم الجمعة الدامي الذي نفذه أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ضد المعتصمين في ساحة الحبوبي.

وقالت مصادر محلية في ذي قار إنّ الفريق الحكومي حاول إقناع المتظاهرين من خلال اللقاءات التي أجراها بإنهاء الاعتصام مقابل الحصول على وعود بتلبية جميع مطالبهم، والتحقيق في قضية قتل المتظاهرين، موضحة أنّ المحتجين رفضوا فض الاعتصام وطالبوا الفريق الذي يترأسه مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي بمحاكمة قتلة المحتجين الذين ظهروا في مقاطع فيديو وهم يطلقون النار على المتظاهرين، والعمل على تحسين الواقع الخدمي والمعيشي في ذي قار، وتوفير الحماية الكافية لساحة اعتصام الحبوبي، وبقية مناطق الاحتجاج.

وكانت ساحة الحبوبي قد شهدت، مساء الأحد، تدفقاً للمتظاهرين الذين جددوا مظاهر الاحتجاج، للمطالبة بتقديم قتلة المتظاهرين للعدالة، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وفي محاولة للتخفيف من حدة غضب المتظاهرين تجاه السلطات العراقية التي يتهمونها بمجاملة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أجرى رئيس فريق أزمة الطوارئ في ذي قار، قاسم الأعرجي، زيارة إلى منزل الناشط المختطف منذ أشهر سجاد العراقي، وهو من أبرز ناشطي تظاهرات ذي قار، واختطف من قبل مجهولين في سبتمبر/أيلول الماضي، ونفذت القوات العراقية في حينها عملية عسكرية واسعة لتحريره، إلا أنها لم تتمكن من ذلك.

ولم يقتصر الانتقاد لصمت الحكومة على ما جرى في الناصرية على المتظاهرين وحدهم، إذ وجه سياسيون وبرلمانيون انتقادات إلى الحكومة متهمين إياها بعدم الوفاء بوعودها بشأن استعادة هيبة الدولة.

وقالت عضو مجلس النواب، آلا طالباني، في تغريدة على موقع “تويتر”، “عندما صوتنا لمنح الثقة للحكومة الحالية داخل قبة البرلمان، كان حصر السلاح أول شرطٍ ألزمت به نفسها”، مضيفة “لكن ما حصل و يحصل في الناصرية يؤكد أن الحكومة لم تكن صادقة بادعائها بأنها قطعت شوطاً في حصر السلاح أو استعادة هيبة الدولة”.

ووصف الوزير السابق هوشيار زيباري الأحداث التي شهدتها محافظتا ذي قار بأنّها “كانت مؤلمة ومؤسفة” وتشير إلى عدم وجود الدولة والقانون، مبيناً، في مقابلة متلفزة، أنّ “ما جرى يشير إلى وجود فوضى سياسية وأمنية، وأن قتل المتظاهرين والنشطاء أمر لا يمكن السماح به لا وطنياً ولا دولياً”.

ولفت إلى أن تلك الأحداث “تشير إلى عدم وجود دولة ديمقراطية”، منتقداً ما وصفة بـ”حكم الفصائل والقوى غير المنضبطة”.

وأشار زيباري إلى وجود مليشيات تعتدي على الناشطين والمتظاهرين، مؤكداً أن هذه المليشيات معروفة لدى العراقيين بأسمائها وعناوينها المختلفة.

وأسفر هجومان في مدينتي الناصرية والرفاعي، امتدا من أولى ساعات مساء الجمعة الماضي وحتى قرابة الساعة الخامسة من فجر السبت، عن مقتل سبعة متظاهرين، وجرح نحو 90 آخرين، على خلفية مهاجمة مسلحين من أنصار الصدر الساحات التي يحتشد المتظاهرون فيها، وفتح النار من أسلحة خفيفة.

وجاء هذا وسط حالة من التفرج التام اتخذتها قوات الأمن العراقية التي كانت تحيط بالساحات، مع تسجيل ثلاث هجمات طاولت ناشطين في الكوت مركز محافظة واسط، والعمارة المجاورة، بواسطة عبوات ناسفة استهدفت منازلهم.

* ذي قار: انتشار أمني كثيف ومتظاهرون يشرعون ببناء خيامهم في الحبوبي

بدأ معتصمون في محافظة ذي قار ببناء خيام جديدة في ساحة الحبوبي وسط الناصرية، فيما شهدت المدينة انتشارا أمنيا من قبل تشكيلات الجيش والشرطة الاتحادية في عدد من التقاطعات والشوارع وفي محيط ساحة الحبوبي.

وقالت مصادر محلية في الناصرية إن جميع الشوارع المؤدية إلى الساحة لازالت مغلقة وتتواجد إلى جانبها مفارز مشتركة من الجيش والشرطة الاتحادية لتأمين حماية الساحة فيما شرع عدد من المعتصمين ببناء خيم جديدة عدد منها بمادة البلوك والطابوق.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني التابعة لقيادة العمليات المشتركة بتنفيذ الخطة الأمنية لفرض القانون في محافظة ذي قار.

وقالت الخلية في بيان: إن قيادة عمليات سومر بدأت بتنفيذ خطة انتشار امني داخل مركز محافظة ذي قار مدينة الناصرية بعد وصول التعزيزات الامنية (اللواء السابع والثلاثون جيش ولواء المهمات الخاصة شرطة اتحادية) لفرض القانون وتعزير الامن وحماية المواطنين والمصالح العامة والخاصة.

* سيمنس الألمانية تكشف عن تحديات تواجه أعمالها في العراق

كشفت شركة سيمنس الألمانية، عن جملة من التحديات التي تواجه أعمالها في العراق أبرزها عدم توفير الكميات الكافية من الوقود وتذبذب أسعار النفط العالمية.

وقال المدير التنفيذي للشركة، مصعب الخطيب، في تصريح صحفي، إنه سبق للشركة أن تقدمت بستراتيجية متكاملة لتوفير الطاقة الكهربائية للعراق باسم (خارطة الطريق)، وكان من ضمنها تحقيق الاكتفاء الذاتي خلال أربع سنوات، إلا أن وجود تحديات لتلبية متطلبات قطاع الكهرباء ومنها عدم توفير الكميات الكافية من الوقود أثر في الاستمرار بهذه الخطة.

وأشار الى أنه يمكن الاستفادة من الغاز المصاحب لتغذية محطات الكهرباء، ومن مشتقاته لدعم الموازنة العامة من خلال هذه المواد المستخرجة الثمينة.

وأوضح المدير التنفيذي للشركة الألمانية، أن تذبذب أسعار النفط العالمية، والتراجع الاقتصادي الذي نتج عن جائحة كورونا؛ أثرا في وتيرة تنفيذ المشاريع التنموية في العراق، وهذه التحديات لا يواجهها العراق فقط؛ ولكنها جزء من التحديات التي يواجهها العالم، حسب تعبيره.

وكالة يقين

من هو إيرج مسجدي القائد الميداني لقمع انتفاضة الشعب العراقي؟

استمعوا الى اناشيد وطنية حديثة لدعم ثوار الشعب العراقي

شبكة البصرة

الثلاثاء 16 ربيع الثاني 1442 / 1 كانون الاول 2020

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكات

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب