-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

بعد تزايد الهجمات في العراق.. بيان من سفراء 25 دولة

بعد تزايد الهجمات في العراق.. بيان من سفراء 25 دولة

الاجتماع جاء بعد ارتفاع وتيرة الهجمات ضد البعثات الدبلوماسية في بغداد

شبكة البصرة

أعرب سفراء 25 دولة عربية وغربية، الأربعاء، عن قلقهم من ارتفاع اعداد وتطور الهجمات ضد المؤسسات الدبلوماسية في العراق، بالتزامن مع أنباء تحدثت عن عزم هذه الدول اغلاق بعثاتها العاملة في بغداد كإجراء احترازي.

وقال بيان مشترك لهذه الدول نشر على صفحة السفارة الأميركية في بغداد على فيسبوك إنه “تبين أن هذه الحوادث، والتي شملت هجمات صاروخية وعبوات ناسفة، لا تعرض فقط السفارات الأجنبية الى المخاطر، بل العراقيين أيضا”.

وأضاف البيان أن “الدليل على ذلك، الحادث المأساوي الذي ذهبت ضحيته عائلة بالقرب من مطار بغداد الدولي عقب الهجوم الصاروخي يوم الاثنين” الماضي.

ورحب البيان “بالإجراءات التي اتخذها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وحكومته لمعالجة هذه المخاوف، بما في ذلك التحقيقات والعمليات الأمنية وتعزيز أمن المطار”.

وأعربت الدول الموقعة على البيان عن دعمها “لمزيد من الإجراءات لتعزيز الأمن في بغداد، بما في ذلك من خلال دعم وتعزيز القوات الموجودة في المنطقة الخضراء”.

وصدر البيان بعد لقاء جمع رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي بالسفراء والقائمين بالأعمال لدول الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا وكندا وكرواتيا ومصر والاتحاد الأوروبي وفنلندا وألمانيا واليونان وإيطاليا واليابان والأردن والبحرين والسعودية والكويت وهولندا والنرويج وبولندا وكوريا وصربيا وإسبانيا والسويد وتركيا واليمن.

وقال بيان لمكتب الكاظمي عقب اللقاء إن العراق تعهد بوضح حد للهجمات التي تستهدف البعثات الدبلوماسية وفرض سيادة القانون وحصر السلاح بيد الدولة.

وأضاف البيان أن “مرتكبي الاعتداءات على أمن البعثات الدبلوماسية يسعون إلى زعزعة استقرار العراق، وتخريب علاقاته الإقليمية والدولية”.

وأشار الى أن “هذه الهجمات لا تستهدف البعثات الدولية فقط، وإنما طالت الأبرياء من المواطنين، بما فيما ذلك الأطفال”.

وكان هجوم بصاروخ كاتيوشا استهدف منزلا سكنيا في منطقة الرضوانية غرب بغداد الاثنين، ما أسفر عن مقتل ستة مدنيين، جميعهم من النساء والأطفال.

ويعتقد مسؤولون أمنيون عراقيون أن الصاروخ كان موجها إلى مطار بغداد القريب، وهو هدف متكرر لمثل هذه الهجمات، حيث تحافظ القوات الأميركية على وجود هناك.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن المسؤولين الأميركيين يعتقدون أن الميليشيات الشيعية المتحالفة مع إيران هي المسؤولة عن هذا الهجوم وهجمات أخرى استهدفت الأميركيين بشكل شبه يومي في الأسابيع الأخيرة.

وفي كثير من الأحيان، تستهدف الميليشيات السفارة الأميركية في بغداد داخل المنطقة الخضراء شديدة التحصين، والقوات الأميركية الموجودة في القواعد العراقية وكذلك مطار بغداد.

كما استهدفت القنابل المزروعة على جوانب الطرق بشكل متكرر قوافل تحمل معدات موجهة لقوات التحالف.

وكان وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين دعا، الأربعاء، الولايات المتحدة إلى إعادة النظر في قرار “الانسحاب من بغداد”، واصفا إياه بـ”الخطير”، وذلك بعد أنباء عن تفكير واشنطن في إغلاق سفارتها في بغداد بسبب الهجمات المتكررة على المنطقة الخضراء.

وألمحت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى أنها قد تغلق بعثتها الدبلوماسية في بغداد إن لم تتخذ إجراءات للسيطرة على العناصر المسلحة المارقة المسؤولة عن وابل من الهجمات مؤخرا استهدف مصالح الولايات المتحدة وغيرها في العراق، وفقا لما قاله مسؤولون عراقيون وأميركيون، الاثنين الماضي. الحرة

شبكة البصرة

الاربعاء 12 صفر 1442 / 30 أيلول 2020

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب