-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

عراقيون يتحدون الكاظمي لدخول “جرف الصخر”: محرمة عليكم

عراقيون يتحدون الكاظمي لدخول “جرف الصخر”: محرمة عليكم

شبكة البصرة

أطلق عراقيون على منصات السوشيال ميديا، تحديا لرئيس الحكومة الجديد “مصطفى الكاظمي”؛ لدخول ناحية جرف الصخر التي تقع شمالي محافظة بابل، وتسيطر عليها ميليشيات مسلحة موالية لإيران، ويمنع دخولها أي مسؤول أو جهة رسمية منذ سنين.

واستخدم رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الوسم (#جرف_الصخر_تتحدى_الكاظمي)، في إشارة إلى التحدي الشعبي الذي أطلقه الناشطون والصحفيون العراقيون، لدخول الكاظمي إلى الناحية المحرمة على مسؤولي الدولة.

وتأتي هذه الحملة، بعد مزاعم رئيس الحكومة الجديد، بحملة الإصلاحات التي أشار إليها في جلسات رئاسة وزراءه، من خلال حصر السلاح بيد الدولة، وإيقاف جرائم الميليشيات بحق المتظاهرين والعراقيين، وغيرها من الإصلاحات التي يراها الشعب العراقي أنها شكلية ويراد منها الترويج السياسي وامتصاص النقمة الشعبية.

– حيث أكد الإعلامي “حسين دلي” على أن في جرف الصخر أسوأ السجون السرية

– وكتب “سعد السامرائي”: ونازحين المخيمات يتحدون الكاظمي ومغيبين المناطق المحررة يتحدون الكاظمي والمظلوميين بالسجون يتحدون الكاظمي هذا هو التحدي الحقيقي للكاظمي وليس البيانات الفارغة والشو الاعلامي!!!

– وغرد “صالح نعمة” مستاء من السياسيين: يتكلمون بالوحدة الوطنية والشراكة وابسط الحقوق لا يريدون أن يتنازلون عنها ناهيك عن الجرائم التي ارتكبت بحق المكون، لكن الذي يقهر أكثر الهذه الدرجة وصل الانحطاط بالنواب السنة أن يحافظوا على مناصبهم ولو بأبخس ثمن!

– وقال المواطن “كرار”: معقل ميليشيا حزب الله وسجن المغيبين، ناحية جرف الصخر تتحدى الكاظمي كما يتحداه المتظاهرون في تقديم عادل عبد المهدي وحكومته للمحاكمة والاعتذار عن وصف أفعالهم بالانجازات والكف عن الكذب والمراوغة.

– أما “مريم الجبوري” فقد قالت: جرف الصخر تم الاستيلاء عليها من قبل المليشيات الولائية مثل حزب الله وغيرهم. وتم إخراج اهلها منها وهم الان نازحين وأيضا فيها سجون سرية وتم فيها اختفاء الكثير من المغيبين.

– من جانبه قال الكاتب “شاهو القرة داغي”: منطقة خاصة للميليشيات ويمنع أي مسؤول حكومي الدخول إليها فيها معامل تصنيع الصواريخ والاسلحة وتدريب عناصر الميليشيات بالإضافة إلى السجون السرية هل من الممكن ان يبادر الكاظمي لزيارة جرف الصخر والاطلاع على النشاطات الموجودة هناك لاثبات قوة الدولة؟

– واكدت “فيان عزيز” على أن في جرف الصخر: 1. أكبر قاعدة إيرانية في المنطقة بحجم قاعدة عين الأسد مرتان، 2. وغرفة إدارة عمليات إيران في العراق والمنطقة، 3. ومعامل ومختبرات تصنيع الأسحلة و الصواريخ الإيرانية.

– وبيّن الدكتور الاعلامي “حميد” أن تلك المدينة الواقعة جنوب غرب بغداد ب60كم لم يستطع رئيسا الحكومتين السابقتين من إرجاع أهلها لها فهل يستطيع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي دخولها وارجاع – أهلها النازحين؟ #جرف_الصخر_تتحدى_الكاظمي إياد علاوي قبل سنوات وهو يتحدث أن ملف جرف الصخر بيد إيران!!

وتعد “جرف الصخر” ضمن ملف المدن التي تسيطر عليها الميليشيات الموالية لإيران، وتمنع سكانها من العودة إليها، حيث تسيطر الميليشيات المسلحة منذ سنوات وترفض إعادة السكان إليها، والبالغ عددهم قرابة 180 ألف نسمة.

وعلى الرغم من انتهاء المعارك بجميع المدن المنكوبة منذ نهاية عام 2017، إلا أنه ما زال هناك أكثر من مليون نازح عراقي يعيشون في مخيمات ومعسكرات نزوح، غالبيتهم من مدن وبلدات تنتشر فيها ميليشيات مسلحة، وتمنع عودة السكان إليها، من أبرزها جرف الصخر، ويثرب، والعوجة، والعويسات، ومجمع الفوسفات، وذراع دجلة، وإبراهيم بن علي، وعزيز بلد، وضواحي الطوز ومناطق أخرى شمال وغربي البلاد.

وتعد ملف ناحية جرف الصخر الواقعة شمالي محافظة بابل، المنطقة المحرمة على المسؤولين وكل الجهات المعنية في الدولة، منذ أن سيطرت عليها الميليشيات الموالية لإيران عام 2014.

ووفق تقارير صحفية وتحقيقات، فإن الميليشيات حولت الناحية إلى معسكر إيراني كبير، يعتبر المرتكز الأساسي لنشاطات إيران ووكلاءها في المنطقة.

وكشفت تقارير دولية سابقة عن وجود نشاطات عسكرية إيرانية، مثل تصنيع صواريخ وتخزينها، فضلًا عن وجود سجون سرية يقبع بها آلاف المختطفين الذين وقعوا ضحية جرائم الميليشيات خلال عمليات اقتحام المدن المنكوبة، في الفترة المحصورة بين 2014 – 2017.

وكالة يقين

شبكة البصرة

الخميس 21 رمضان 1441 / 14 آيار 2020

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب