-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

الشباب الاحرار يجددون العزم لثورة اكتوبر والنصر قادم باذن الله

الشباب الاحرار يجددون العزم لثورة اكتوبر والنصر قادم باذن الله

شبكة البصرة
الدكتور علي العتيبي

ابو كذيلة وشباب البوبجي اتضح انهم اكثر وعيا حتى من اعمارهم لانهم خرجوا بتظاهرات سلمية عارمة واعتصامات اخجلت من هم اكبر وقبلهم انطلق مثقفي العراق من حملة الشهادات الجامعيه الاوليه والعليا بحثا عن كرامة الغيش من اجل وظيفة لكن حكومة الجهلة تعاملت معهم تعامل المتخلفين ومنها انطلقت شرارة ثورة اكتوبر السلمية التي اقضت مضاجع الحكومة واحزابها وميليشياتها وارعبت جارة السوء ايران وملاليها وارتعب من الثورة كل المعممين فتم التامر على الثورة بكل الطرق ولكن ولله الحمد كانت كل خبائث الاحزاب والميليشيات والحكومة والعمائم وعصاباتهم ومعهم شيوخ الدولار كلها كانت مكشوفة ومرصوده ووقف لهم الشباب الموقف البطولي ولازالوا رغم ازمة وباء كورونه وهم الذين اعطوا اكثر من 700 شهيد واكثر من 4000 معاق واكثر من 30 الف جريح وهم خرجوا ليس لمطالب شخصية او فئويه بل تنادوا جميعا من اجل العراق وعموم العراقيين ومع الاسف خرج عليهم حتى الذين هم يطالبون بحقوقهم لانهم عبيد لدى الاحزاب والان يحاولون خلط الاوراق ببيانات ظاهرها مع الثوار وباطنها التشويش عليهم ولكن ستنطلق الثورة مجددا بعد الحظر ولكن اقوى مما كانت ولن تنفع كل الموامرات واجتماعات الخبث.

لان عمر المحتل قصير وعمر العميل اقصر لان المحتل يعود الى بلده مكسورا ولكن العميل حاله حال ورقة الكلينس يرمى من الطرفين في سلة القمامة بعد الاستعمال وهذا ديدن كل عميل والنصر للعراق لان العراق اكبر منهم جميعا وعبر التاريخ ينتكس ويمرض لكنه يعود مجددا كطائر العنقاء يحلق بجناحيه عاليا ليرفرف فوق حمى الوطن وينتشر فيه الامن والاستقرار بسواعد الابطال وان غدا لناظره قريب ومالنصر الا من عند الله.

شبكة البصرة

الاحد 26 شعبان 1441 / 19 نيسان 2020

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب