-{{{{{{داروسيا..............................................................إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ........................................................................... ولا بد لليل ان ينجلي وللجهل ان ينحسر؟؟؟!!!..................................................................................... بعناتا}}}}}}
بـــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــلـــــــبـــــــك. ...غابت شمسها والعز تاه فيها .........................................................................................................................................................بعلبك يا دار الالهة بماضيها

طليعة لبنان يدين لقاء البرهان – نتنياهو

طليعة لبنان يدين لقاء البرهان – نتنياهو

شبكة البصرة

دانت القيادة القطرية لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي لقاء رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان مع رئيس وزراء العدو الصهيوني نتنياهو ودعت إلى رفض ووقف كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني. جاء ذلك في بيان للقيادة القطرية في مايلي نصه:

في الوقت الذي كانت فيه دائرة المواقف الشعبية العربية تتوسع ضد صفقة القرن التي اعلنها الرئيس الاميركي كرؤية صهيونية لحل مايسمى أزمة الشرق الأوسط، جاءت خطوة رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان بلقاء رئيس وزراء العدو الصهيوني نتنياهو في أوغندا، لتشكل طعنة في ظهر الموقف العربي الرافض لهذه الصفقة التي تنطوي على كل عناصر تصفية القضية الفلسطينية. ان العدو الذي احتل فلسطين وضم أراضٍ عربية أخرى إلى دائرة احتلاله كما هو حال الجولان ويحظى بالدعم المطلق من قبل الإمبريالية الاميركية لايواجه بأساليب الاستجداء واللجوء اليه وسيطًا مع اميركا، بل بالمقاومة وإبقائه ضمن دائرة المحاصرة السياسية والاقتصادية والشعبية. وإذا كان البعض يعتقد ان الانفتاح على علاقات سياسية واقتصادية مع العدو، يمكن ان ينتج اثاراً إيجابية، لمصلحة فلسطين وقضيتها ولمصلحة القضايا العربية وخاصة قضايا التقدم والتنمية الوطنية، إنما هو اعتقاد خاطئ، لان الأطماع الصهيونية بأبعادها السياسية والاقتصادية لاتقتصر على اغتصاب فلسطين وحسب،بل ترمي إلى إقامة دولة” اسرائيل” الكبرى التي تمتد من الفرات إلى النيل. ولذلك فان السودان كقطر عربي موضوع تحت المجهر الصهيوني لعلاقة ذلك بالأمن المائي العربي، حيث النيل من منابعه إلى مصبه هو ضمن ماتعتبره الحركة الصهيونية مدىً حيوياً لمشروعها. وان يقدم مسؤول سوداني على عقد لقاءات مع العدو ويطلب وساطته لرفع العقوبات الاميركية ورفع اسم السودان عن لائحة الإرهاب،فهذا لاينطوي على تقدير خاطئ للموقف فقط، بل يرتقي حد الجريمة الوطنية بحق السودان وشعبه وحق فلسطين وقضية شعبها.ان القيادة القطرية لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي، اذ تدين بشدة لقاء أوغندا بين البرهان ونتنياهو،وما تمخض عنه من فتح الأجواء السودانية أمام الطيران الصهيوني إلى العمق الأفريقي، ترفض كل أشكال التبريرات التي اطلقها البرهان لهذا اللقاء، وتدعو إلى رفض ومقاومة كل أشكال الاتصالات والتطبيع مع العدو والى توسيع دائرة االمقاطعة والمحاصرة السياسية والاقتصادية للعدو ليس بالنسبة لخطوة رئيس مجلس السيادة السوداني وحسب بل شمول ذلك كل من اقدم من أنظمة عربية وهيئات اقتصادية على نسج علاقات مع العدو وبعضهم يروج لصفقة القرن وخاصة الذين حضروا حفل إعلانها. ان كل هؤلاء هم في موضع الإدانة التاريخية، وخلاص السودان من ازماته الاقتصادية يكون بالالتزام بمخرجات الحل السياسي الذي افرزته ثورة ديسمبر وإعادة هيكلة الاقتصاد الوطني وفق مقتضيات حاجات الإنماء الوطني ورفض إملاءات البنك الدولي وصناديق الاستثمار الدولية والتي ما فرضت شروطها الا لأجل الوصول إلى واقعة أوغندا. ان ثقتنا كبيرة بشعب السودان وقواه الوطنية، والخرطوم التي رفعت منها اللاءات الثلاث، لاصلح، لاتفاوض،لا استسلام، لن تفرط بهذا التاريخ المجيد وسيبقى السودان كما عهدته أمته ركناً أساسيًا من اركان هذه الامة، ولن يقبل شعبه ان يشوه تاريخه الوطني او ان يدفع للاصطفاف في خانة الدول التي تتنكر لمصالح الامة ونسج علاقات مع اعدائها على حساب الامن القومي العربي.

القيادة القطرية لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي

بيروت في 7/2/2020

شبكة البصرة

السبت 14 جماد الثاني 1441 / 8 شباط 2020

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب كل ما ُينشر يمثل وجهة نظر الكاتب